تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
هل تقتل مواقع التواصل الاجتماعي ثقتكِ بنفسك؟
هل تقتل مواقع التواصل الاجتماعي ثقتكِ بنفسك؟

هل تقتل مواقع التواصل الاجتماعي ثقتكِ بنفسك؟

2020-11-18

 

تتيح لنا الفلاتر وبرامج تعديل الوجوه تغيير أشكالنا أكثر من أي وقت مضى. إذن أين يترك ذلك صحتنا العقلية؟


 
يتساءل العديدون حول ما إذا يجب عليهم الحصول على حقن شفاه أو إجراء عمليات تجميلية ليبدون بالشكل الذي يريدونه، والذي غالباً ما يشبه العارضات والمؤثرات المفصلات لديهن على مواقع التواصل الإجتماعي. 
 
في عصر التباعد الاجتماعي ، توقفت الملذات البسيطة السابقة، مثل السفر والذهاب إلى الحانة وحضور الحفلات الموسيقية وغيرها. إذ اُجبرنا على تحويل منازلنا إلى مراكز للعمل واللعب، ومع وصول الحياة إلى ذروتها أصبحت مواعيدنا وحفلاتنا وتعليمنا وغيره عبارة عن مكالمات فيديو. 

 

ما مدى الضرر الذي يلحقه التحديق المستمر بالصور الموجودة على مواقع التواصل الاجتماعي بصحتنا العقلية؟  

يقول أستاذ علم النفس المشارك في جامعة هوب الدولية في كاليفورنيا بيس آمادي: "هناك صلة راسخة بين استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والمخاوف النفسية". "إنستغرام مرتبط بأعراض القلق والاكتئاب ، ولكن أيضًا بمخاوف مثل القلق المتعلق بالمظهر الجسدي ، وزيادة عدم الرضا عن الجسم ، وتدني احترام الذات."  
 
قد تكوني واحدة من مليار شخص يستخدمون أدوات تحسين الوجه المدمجة عبر فيسبوك وانستغرام وماسنجر(توجد هذه التأثيرات أيضًا على تطبيقات مثل: سنابشات وتيك توك). تعمل الفلاتر على طمس المسامات أو وضع المكياج، أو تغيير الوجه بشكل أكثر دراماتيكية 
 
يقول الدكتور أمادي: "يبدو الأمر غير ضار في البداية ، لكن تعديلًا طفيفًا هنا وتعديلًا طفيفًا هناك يمكن أن يتحول إلى وسواس حول صورة الجسد". 
 
إن هذه الثقافة تضع بالفعل معايير جمال يصعب الوصول إليها. وبما أن هذه العدسة الرقمية تصبح واقعنا الدائم، فإن الطريقة التي نرى بها أنفسنا تتغير بشكل كبير.  


 
نظرًا لأن هناك العديد من الفتيات لا يفضلون وضع المكياج بصورة يومية وشكل دائم، فمن المحتمل أن يكون هناك فرق كبير بين الطريقة التي نرى بها أنفسنا في الحقيقة وغرورنا الرقمي المصقول. قد يكون هذا أمرًا خطيرًا، فإن اتساع الفجوة بين الذات المثالية المُحسَّنة رقميًا والنفس الفعلية للفرد تخلق اضطرابًا عند الفرد، "فتزداد فرص الإصابة بمخاوف واضطرابات عقلية مثل الاكتئاب والقلق واضطرابات الأكل والمشاكل المرتبطة بالوسواس القهري ، بما في ذلك اضطراب تشوه الجسم"  كما يقول الدكتور أمادي. 
 
يؤكد استخدام الفلاتر أن جسمك الطبيعي غير مقبول أو جيد بما فيه الكفاية. لهذا السبب يقترح الدكتور باكو عدم استخدام الفلاتر أو أي أدوات تحرير على الصور. 
 
لا يجب أن نرى النساء ينفصلن عن بعضهن البعض، ويفككن احترامهن لذاتهن بمقارنة أنفسهن بالصور التي شاهدنها على انستغرام، وهو ما يحدث كثيرًا. لذلك ادعمي عائلتكِ وصديقاتك، وابعديهن عن أن يصبحن تابعين للأشكال المثالية المتشابهة الموجودة على مواقع التواصل الاجتماعي. 
 
يجب أن نزرع طاقة إيجابية في أنفسنا الداخلية، حتى لا تضعي نفسك في موقف يائس، فبهذه الطريقة ستحبين نفسك بالفعل وستعتقدين أنك مدهشة، سواء كان لديك شفاه كبيرة أم لا. "

 

ما هي العلامات التي تشير إلى أن حالة عدم الأمان لديكِ بدأت بالتحول إلى اضطراب؟

قد يكون لديكِ اضطرابات إن كنتي تقضين أكثر من ساعة يوميًا في القلق بشأن مظهرك وهذه الأفكار تجعلك تشعر بالضيق أو الحزن أو القلق أو الخجل أو تسبب مشاكل في حياتك اليومية كتخطي الأحداث الاجتماعية أو أن يصبح إنجازك في العمل أقل.

فحص مظهرك بشكل مفرط، أو مقارنة نفسك بغيركِ، أو قضاء الكثير من الوقت في التبرج، هي من الدوافع التي قد توصلكِ للاكتئاب.

ما العلاج؟

إن أفضل الطرق لمعالجته هي العلاج المعرفي السلوكي المصمم خصيصًا لأعراض اضطراب التشوه الجسمي، والوصفات الطبية (مثبطات امتصاص السيروتونين، والتي عادة ما يتم تحملها جيدًا ولا تسبب الإدمان). 


تعرفي على معايير جمال النساء في مختلف دول العالم
 

لماذا لم تتأثر الخدمات الطبية التجميلية بفيروس كورونا؟
 

الوحمات: الأنواع والخرافات


كما أن هناك عدداً من الحلول التي يمكنك استخدامها:
 

  •  إلغاء متابعة الأشخاص الذين يثيرون أفكارًا أو مشاعر غير مفيدة. لا بأس في تجاهل الحسابات التي لا تجعلك تشعر بالرضا عن نفسك والبدء في متابعة الحسابات التي تجعلك تشعر بتحسن.
     
  • الطريقة التي تتحدث بها مع نفسك مهمة أيضًا. فمثلا أن تخبري نفسك بصوت عال بأنك لست بحاجة إلى أن تبدو مثالية لكي يتقبلني الآخرين) هي من أكثر الطرق الفعالة لترضي عن نفسك.
     
  • زيادة الوعي والسماح للأفكار والعواطف السلبية بالمرور. وتذكري أن المظهر هو مجرد جانب واحد من هويتك. حاول قبول وتقييم الأصول الخاصة بك
     
  • ممارسة تقدير الذات وتكريم نفسكِ  فجسمك يعمل من أجلكِ أكثر مما يمكن لأي شخص آخر. لذلك في المرة القادمة التي تستاء من معدتك أو ساقيك، أعد توجيه المحادثة من خلال تقديم شكر حقيقي على الطريقة التي خدمك بها هذا الجزء من جسمك.
     
  • استبدل الأهداف السلبية التقليدية مثل "تقليل التجاعيد" بقيم أهم بالنسبة لك مثل "التمتع بالصحة والسعادة". أسس نفسك بطرح أسئلة مثل ، ما هو المهم بالنسبة لي؟ ما الذي يجلب لي الفرح؟ 
اضطراب التشوه الجسمي العلاج المعرفي السلوكي مثبطات امتصاص السيروتونين الثقة بالنفس مواقع التواصل الإجتماعي فلاتر الصور

احدث المقالات

X