تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

 

 

يعد أسبوع دبي للتصميم أحد الفعاليات التي تقام في دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل اكتشاف الإبداعات المبتكرة واللافتة للنظر لكل من مجالي العمارة والتصميم.

ولكن ، في عام 2020، سيطرأ اختلافات عديدة ناتجة عن وباء فيروس كورونا 
بالنسبة لعامه السادس، والمقرر عقده في الفترة من 9 إلى 14 نوفمبر ، سيتبنى المهرجان السنوي نهجًا مختلفًا. سيكون أسبوع دبي للتصميم أكثر توجهاً نحو المواهب المحلية.


وقال المدير الإبداعي غسان سلامة عن طبيعة المهرجان لهذا العام: "لقد كنت مهتمًا جدًا بمحاولة التركيز بشكل أكبر على التصميم المسؤول والهادف ، بدلاً من تلك التي تركز على الجمالية أو الفخامة أو نوع التصميم الذي يمكن تحصيله".

"لقد كان هذا دائمًا جانبًا مهمًا من جوانب التصميم بالنسبة لي. مهمتنا هي تقديم حلول لمختلف المشاكل التي يمر بها العالم. لا يمكننا أن نستمر في القيام بالأشياء كما كنا نفعلها دوماً".

أحد أكبر التغييرات في برنامج هذا العام هو أن العديد من فقرات المهرجان ، عبر مكالمة مفتوحة.

معرض أبواب 

وهو القسم الأبرز في الحدث، والذي يضم نماذج معمارية ، سيتم الآن من خلال شروحات من قبل المبدعين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يُطلب من المشاركين اقتراح مفاهيم للهياكل المعمارية التي تعالج قضايا مثل الملاجئ للظروف المناخية القاسية، والأماكن والمساحات التي تراعي القواعد المطلوبة للتباعد الاجتماعي كوسيلة لوقف انتشار Covid-19. ويشترط أن تكون الهياكل شبه دائمة ومتعددة الأغراض حتى تكون فعالة بعد الحدث. 

كيف يمكننا الآن مشاركة الأماكن العامة؟

قال سلامة: ""نحن نحاول الحصول على مزيد من الأغراض الهادفة بدلاً من التركيبات الجمالية التي يمكن تكرارها في المستقبل".
فمثلاً بالنسبة لمعرض أبواب 2020 ، تعامل أسبوع دبي للتصميم مع شركة للبيئة تسمى "Bee’ah"، والتي ستزود المصممين بالمواد المعاد تدويرها ، بما في ذلك المطاط وعلب الألمنيوم والكرتون والزجاجات البلاستيكية ، لإنشاء أعمالهم. وستعطى الأفضلية للمقترحات التي تدمج مواد "Bee’ah"في تصميمها.

وسيتلقى الفائز في معرض "أبواب" 40 ألف دولار (146 ألف درهم) للإنتاج ، و 10 آلاف دولار لرسوم التصميم.


معرض مخصص للمصممين المقيمين في الإمارات

وللمرة الأولى، سيضم البرنامج معرضًا مخصصًا للمصممين المقيمين والعاملين في الإمارات العربية المتحدة. كما سيشمل عروض من الشركات الموجودة في منطقة دبي للتصميم (D3) ، حيث يقام الحدث.

وقالت مديرة أسبوع دبي للتصميم “ميتي ديجن كريستنسن” : نحن نرى أنفسنا قادرين على تمثيل مجتمعنا في D3 ودبي والإمارات العربية المتحدة".

وأضافت أن الوباء: "تحدى الجميع للقيام بكل شيء بالطريقة الأكثر كفاءة" ، ليس فقط من حيث الاستدامة ، ولكن أيضًا في تسخير التقنيات الرقمية الحالية لإدارة الأنشطة".

ومن الأمثلة على ذلك الشكل الجديد والهجين لبرنامج المحادثات وورش العمل لهذا العام ، والذي سيحد من عدد الحاضرين في الموقع".

ويرغب منظمو الحدث في إبقاء برنامج المحادثات فعالاً وعمليًا لباقي السنوات القادمة للمهرجان. 

وقد عبرَ سلامة سابقاً عن أهمية عدم تجاوز هذا العام قائلاً: "إنها سنة مليئة بالتحديات المالية للجميع ، وخاصة للمصممين والمهندسين الأصغر واللذين بدأوا في ظل هذه الظروف".


وأضافت ديجن-كريستنسن  أنه على الرغم من أن العدد قد ينخفض عن العام الماضي والذي وصل إلى 90.000 ، إلا أنه "من المهم بالنسبة لنا أن نستمر". فأحيانا إيجاد طرق جديدة للعمل أهم من النمو الأكبر".

وقال سلامة: "كان من الواضح جدًا أن دورنا في أسبوع دبي للتصميم لهذا العام رد الجميل ودعم المجتمع قدر الإمكان ، لأنهم يكافحون حقًا". "الفكرة هي الحفاظ على الاستمرارية للمجتمع ومنحهم الفرصة لعرض أعمالهم."

صحة ورشاقة

أزياء

لايف ستايل

ترفيه

مشاهير

جمال