تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
بطارية الهاتف
بطارية الهاتف

تعرفوا على كيفية تحقيق أقصى استفادة ممكنة من بطارية الهاتف الذكي

2021-12-14

إليك بعض النصائح العملية التي ستساعدك على تجنب الوقوع في مأزق بسبب انتهاء الشحن خلال استخدامك للهاتف خلال اليوم وأيضًا طرق للاستفادة إلى أقصى حد من بطارية هاتفك الذكي.

حافظ على هاتفك مشحون بنسبة 50 في المائة

يعد الشحن أكثر الجوانب تعقيدًا فيما يخص العناية ببطارية هاتفك ، ومن المفيد أن يكون لديك فهم أساسي لكيفية حدوث هذه العملية.
تتكون بطارية الهاتف من طبقتين ، واحدة من الجرافيت والأخرى من أكسيد الكوبالت الليثيوم، وتنطلق الطاقة عندما تتحرك أيونات الليثيوم من طبقة الجرافيت إلى طبقة أكسيد الكوبالت الليثيوم، بحيث يؤدي شحن البطارية إلى إعادة أيونات الليثيوم إلى الاتجاه المعاكس، مما يعد العملية لبدء التشغيل مرة أخرى.

ما تخبرنا به هذه العملية هو أنه عندما تكون البطارية عند شحن بنسبة 50 في المائة، يكون نصف أيونات الليثيوم المنقولة للبطارية في طبقة أكسيد الكوبالت الليثيوم والنصف الآخر في طبقة الجرافيت، وهكذا  يضع هذا التوازن أقل قدر من الضغط على أيونات الليثيوم التي تشغل البطارية ، ويمتد بشكل أساسي عدد دورات الشحن التي يمكن أن يستغرقها قبل التحلل. لذلك من الأفضل الحفاظ على بطاريتك ما بين 20 و 80 في المائة ، وشحنها بشكل جزئي حتى لو كان هناك نسبة لا بأس بها متبقية من الشحن الأساسي.

لا تترك هاتفك على الشحن طوال الليل

حسنًا، في الواقع الأمر ليس كما يتم الادعاء حوله في بعض الأحيان وهو بأنه بمجرد ان تترك الهاتف طوال الليل على الشحن يؤدي ذلك إلى التفريط في تحميل البطارية بالطاقة الزائدة، في الحقيقة بدلاً مما سبق، هذه الآلية تسمى "الشحن الخفيف" بمعنى أن ترك الهاتف على الشحن لمدة طويلة يؤدي إلى إيقاف الشحن عندما تصل البطارية إلى 100 في المائة، ومن ثم يبدأ تشغيله مرة أخرى فقط عندما ينخفض قليلاً عن 100 (أي أن البطارية لن تظل مشحونة عند 100)، والأمر السيّء هنا هو أن هذه الآلية تسبب ضرر كبير على أيونات الليثيوم الثمينة.

أخيرًا ، لا تستخدم بالتأكيد شاحنًا غير أصلي، حيث من الممكن أن الشاحن المقلد قد يكون لا يحتوي على إعدادات أمان تمنع الشاحن من توصيل التيار إلى البطارية عند امتلائها ، مما يؤدي إلى إتلاف هذه الأيونات مرة أخرى.

قم بتعديل بعض الإعدادات في هاتفك

أولاً، قم بتنشيط وضع الطاقة المنخفضة لهاتفك - هذا موجود ضمن إعدادات كل من iPhone و Android. (على نظام التشغيل Android ، يطلق عليه "وضع توفير شحن البطارية".) يعمل هذا الوضع على تعديل إعدادات الإشعارات بهاتفك وسطوع الشاشة واستخدام وحدة المعالجة المركزية وتحسينه لتقليل استهلاك الطاقة.

قم بإيقاف تشغيل الميزات التي تستهلك شحن كبير من البطارية مثل Bluetooth و Wi-Fi و GPS، وعندما تكون في المنزل، قم بالتبديل من 4G إلى Wifi  فقد

ثبت أن الواي فاي أقل إهدارًا للبطارية بنسبة 40 في المائة.

يمكنك أيضًا تشغيل وضع الطائرة خارج الطائرة إذا لم تكن تستخدم هاتفك الذكي لأي شيء ينطوي على الاتصال، إذا كان وضع الطائرة قيد التشغيل وكانت الشاشة مغلقة، فلن يستخدم الجهاز سوى 5 في المائة من استهلاكه المعتاد من الطاقة ، مقارنة بـ 15 في المائة عند وضعه في وضع الخمول.

يُعد إيقاف تشغيل ضوء LED وصوت لوحة المفاتيح والاهتزاز مفيدًا لعمر البطارية.حيث يتم الوصول إلى هذه الإعدادات في إعدادات الصوت في هاتفك.
أخيرًا ، احذف الحسابات والتطبيقات غير المستخدمة من ذاكرة هاتفك ، فهذه يمكن أن تستنزف البطارية أيضًا.

اضبط سطوع هاتفك

من المفيد الوصول إلى إعدادات شاشة هاتفك، حيث يعد تقليل السطوع يدويًا ليناسب محيطك طريقة سريعة لتوفير البطارية.
إذا كان هاتفك يحتوي على واحد، فأوقف تشغيل إعداد السطوع التكيفي والذي سيعمل على تغيير سطوع الشاشة اعتمادًا على الضوء المحيط بالهاتف، وهو الشيء الذي تريد التحكم فيه لتخفيف الضغط على البطارية.

أيضًا، قلل مقدار الوقت الذي تتركه فيه هاتفك في وضع التشغيل حتى يتمكن من الإغلاق للشاشة - فكلما كان تعتيم الشاشة أسرع ، قل استهلاك البطارية.
إذا كان هاتفك الذكي يحتوي على شاشة OLED ، فإن التبديل إلى الوضع المظلم أو تطبيق خلفيات ملونة سيساعدك أيضًا على توفير عمر البطارية، أما إذا كان لديك شاشة LCD تقليدية ، فلن يحدث هذا فرقًا للأسف، حيث تعمل وحدات بكسل OLED على توليد الضوء الخاص بها ، لذلك عندما تكون سوداء فإنها لا تستهلك الطاقة.

راقب تطبيقاتك

يمكن أن تكون التطبيقات أيضًا لديها دور كبير في إجهاد البطارية، ويمكنك متابعة ذلك ضمن إعدادات هاتفك عن طريق قائمة البطارية، حيث سترى هناك التطبيقات التي تستنزف الطاقة من البطارية، أو التطبيقات التي تبقى في حالة تشغيل "في الخلفية" ، والحل هو اختيار إعداد "تحسين البطارية" أو إلغاء تثبيت التطبيقات التي لا تحتاجها بالكامل. وذلك سيؤدي إلى إيقاف تشغيل الإشعارات غير الضرورية أيضًا وبالتالي إيقاف هذه التطبيقات من إرسال التنبيهات التي تظل تظهر على الشاشة.

ومن بين أكثر التطبيقات المشهورة في استنزاف البطارية هي جميع تطبيقات بث الفيديو مثل: Snapchat و Netflix و YouTube، وهذا أمر منطقي، نظرًا لأن بث الفيديو يستهلك طاقة البطارية بشكل لا يصد، ومع ذلك ، فإن تطبيق Facebook هو أيضًا يعد تطبيق مستنزف للبطارية بشكل كبير، لذا تأكد من إيقاف تشغيل إشعاراته وإيقافه من العمل في الخلفية عندما لا تقوم باستخدامه.

أخيرًا ، قم دائمًا بتنزيل التحديثات على كلٍ من تطبيقاتك ونظام التشغيل الخاص بك والتي ستحسن غالبًا عمر البطارية.

ابتعد عن الحرارة

لا تعرّض بطاريتك لأي حرارة، لأن درجات الحرارة المرتفعة تضغط على البطارية وتجعلها تفقد سعتها، حيث تشير هيئة Android إلى ما يلي: "يجب أن تحتفظ الخلية في 25 - 30 درجة مئوية (77 - 86 درجة فهرنهايت) والتي تتراوح درجة حيازتها حوالي 80 بالمائة من سعتها بعد السنة الأولى حتى في حالة الشحن من الصفر إلى الشحن الكامل".
 

هاتف تكنولوجيا بطارية نصائح استخدامات

احدث المقالات