تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
تسمم الحمل
تسمم الحمل

إليكِ ما تحتاجين معرفته عن تسمم الحمل

2022-01-16

تسمم الحمل يعد من الحالات الشائعة التي تصيب 8 -10 % من الحوامل على مستوى العالم، ويُعرف أيضًا باسم ارتفاع ضغط الدم الحملي وفي حالة عدم التعامل معه أو علاجه، يمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة لكلا من الأم والجنين.

ومن خلال مجلة "ذا هيلث سايت"، نقدم لكِ ما تحتاجين معرفته عن تسمم الحمل:

ما هو تسمم الحمل

عادة ما تحدث هذه الحالة بعد الأسبوع الـ 20 من الحمل، حيث تنقبض الأوعية الدموية للأم في أجزاء مختلفة من الجسم بما في ذلك الكلى والدماغ، كما أن تسمم الحمل هو ارتفاع في ضغط الدم وزيادة البروتين في البول.

Sohati - كيف تحاربين الإرهاق خلال الحمل؟

الأعراض

لتسمم الحمل أعراض عديدة تتمثل في زيادة الوزن السريعة الناتجة عن احتباس الماء وارتفاع ضغط الدم وتورم الوجه واليدين وتورم في الكاحلين أيضًا يستمر لأكثر من 12 ساعة من الراحة.

وتشمل الأعراض صداع حاد ووجود كميات كبيرة من البروتين في البول بالإضافة إلى مشاكل في الرؤية مثل التشوش ورؤية الأضواء ساطعة بشكل مبالغ فيه.

كما تتضمن الأعراض ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن والكتف وألم أو إحساس بالحرقة وراء عظم القفص الصدري، وضيق التنفس أيضًا.

المضاعفات

إذا لم يتم علاج الحالة والتعامل معها في الوقت المناسب، قد تسبب مضاعفات تؤثر على كلا من الأم والطفل، إذ قد تعاني الأم من نزيف في الدماغ أو سكتة دماغية نزفية أو ما يشبه نوبة صرع وحتى غيبوبة.

وقد تصاب الأم بمتلازمة خطيرة تدعى "متلازمة هيلب"  HELLP يحدث فيها ارتفاع إنزيمات الكبد وانخفاض عدد الصفائح الدموية بالإضافة إلى تكسر أو انهيار خلايا الدم التي تحمل الدم إلى الرئتين، الأمر الذي قد يؤدي إلى تلف الجهاز العصبي والرئتين والكليتين بشكل دائم.

كما يمكن أن يؤثر تسمم الحمل على الطفل وخاصة أثناء الولادة، وتشمل المضاعفات عدم تدفق ما يكفي من الدم والأكسجين إلى المشيمة وانفصال المشيمة في وقت غير مناسب عن الرحم، بالإضافة إلى الولادة المبكرة وعدم اكتمال نمو الرئتين وحتى الوفاة، وقد تؤدي نوبة الأم أيضًا إلى اختناق الجنين.

كيفية التعامل

من الهام جدًا متابعة ضغط الدم واجراء تحليل البول بانتظام لملاحظة الحالة وعادة ما يطلب الطبيب الراحة التامة في الفراش للأم، وذلك جنبًا إلى جنبًا مع اجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية والمراقبة الإلكترونية لضربات قلب الجنين.

وفي بعض الحالات، قد يتطلب الأمر البقاء في المستشفى لتقليل خطر الوفاة أو تلف الدماغ، كما قد يصف الطبيب أدوية لمنع النوبات والولادة المبكرة لحماية الطفل من المضاعفات.

هذا ويجدر بالذكر أنه عادة ما تكون الولادة طبيعية لدى المصابات بتسمم الحمل وفي معظم الحالات تنحسر الحالة خلال 24 ساعة من الولادة مع استمرار ملاحظة الطبيب لحالة الأم والطفل.

حمل أمومة طفولة تسمم مرض علاج

احدث المقالات