تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
الافرازات المهبلية
الافرازات المهبلية

معلومات عليك معرفتها عن الإفرازات المهبلية.. وفي هذه الحالة عليك زيارة الطبيب!

2020-11-17

عتقد بعض النساء أن تعرضها للإفرازات المهبلية أمر يدعو للقلق، لكنه في الحقيقة أمر شائع وطبيعي إذا كان ضمن المعدل الطبيعي.

وتتساءل بعض النساء عن أسباب تعرضها للإفرازات المهبلية وأهميتها، ومتى تشكل خطرًا على صحتها، لكن في البداية علينا معرفة ما هي الإفرازات المهبلية.

ما هي الإفرازات المهبلية:

- تعتبر الإفرازات المهبلية ظاهرة طبيعية لدى جميع النساء، وهي عبارة عن سائل لزج يخرج من المهبل وظيفته الأساسية تنظيف المهبل وتخليصه من البكتيريا، ما يعني أنه تنظيف ذاتي للجهاز التناسلي، كما يساعد في الحفاظ على رطوبته.

- من جهة أخرى، تساعد الإفرازات النساء المتزوجات في عملية التبويض، حيث أنها تساعد الحيوانات المنوية على تلقيح البويضة مما يزيد من فرص الحمل.

ما هو لون الإفرازات المهبلية وكثافتها:

أما بالنسبة للونها، فإن الإفرازات الطبيعية تكون شفافة ودون رائحة، وقد يحدث تغيرات في اللون بتغير الحالة الصحية للجسم أو أوقات الدورة الشهرية، إذ تميل أن تكون بيضاء وسميكة في نهاية الدورة الشهرية، وبنية أو مائلة للاحمرار في الأيام الأخيرة منها أو بعد انتهائها مباشرة.

وإذا تغيَّر لون الإفراز إلى لون آخر غير الذي ذكر سابقًا، فهذا دليل على وجود عدوى مهبلية ويجب استشارة الطبيب.

ما هو المعدل الطبيعي اليومي للإفرازات:

يجدر الإشارة إلى أن المعدل اليومي للإفرازات يساوي ما يقارب الملعقة الصغيرة يوميًا، أما إذا زادت النسبة فهذا أمر طبيعي وتحديدًا لدى المرأة الصحية فهي تميل لإفراز كمية أكبر، كما تزداد كثافة الإفرازات المهبلية عن المعدل الطبيعي في أوقات الحمل.

متى تكون الافرازات المهبلية غير طبيعية:

1.    أدركنا أن الإفرازات الطبيعية تأتي باللون الأبيض أو الشفاف ودون رائحة، لكن إذا تغيَّر اللون إلى الأصفر أو البني أو خروج دم؛ فهذا يعتبر إشارة خطيرة.

2.    التعرض لحكة أو طفح جلدي.

3.    الشعور بحرقة أثناء التبول.

4.    أن تكون لزجة وسميكة.

نصائح:

1.       عدم المبالغة في استخدام الدش المهبلي فقد يسبب خللًا في توازن المرطبات في المهبل؛ لأنه يعمل على قتل الفطريات الصحية والبكتيريا النافعة الموجودة به وزيادة جفاف المهبل، مما يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

2.       ارتداء الملابس القطنية لأنها تعمل على امتصاص العرق والرطوبة؛ الأمر الذي يساعد على تقليل تفاقم البكتيريا والالتهابات.

3.       ارتداء الفوط اليومية القطنية، مع مراعاة تبديلها أول بأول.

4.       تنجب استخدام الصابون المعطر و الغسولات المهبلية لأن تقتل البكتيريا الطبيعية.

5.       التوقف عن ارتداء ملابس داخلية ضيقة أو صناعية لمنع الحكة والتهيج.

صحة رشاقة الافرازات النساء

احدث المقالات

X