تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
استنشاق البنزين
استنشاق البنزين

ما هو السر وراء حب بعض الأشخاص لاستنشاق رائحة البنزين؟

2022-05-10

حسنًا، في البداية لا يجب عليك أن تشعر بالذنب إذا كنت من الأشخاص الذين يستمتعون بشم رائحة البنزين، لأن العلم والدراسات الحديثة بات بإمكانها الآن أن تشرح السر وراء انجذاب العديد للرائحة التي تصدر من هذا الخليط الكيميائي. 

من المؤكد أن كل شخص يجد أن رائحة البنزين رائعة يؤيده بالرأي جميع من حوله، ولكن هل هؤلاء الأشخاص الذين يحبون رائحة البنزين فعلًا يشعرون بالمتعة عند الاستنشاق، وما هو السبب الحقيقي وراء ذلك؟ 

-    المكون السحري في البنزين

حتى نستطيع أن نفهم تكوين البنزين، نحتاج إلى التعمق أكثر فيه حتى الوصول إلى مصدره، وفي الواقع فإن البنزين عبارة عن خليط كيميائي يتكون من العديد من المكونات، بما في ذلك مزيلات الجليد، ومواد التشحيم، والعوامل المضادة للصدأ ومئات المركبات الكيميائية المعروفة باسم الهيدروكربونات. 
كما يتكون البنزين أيضًا من البيوتان والبنتان والأيزوبنتان وأيضًا ما يسمى بمركبات الـ"BTEX" وهي بنزين، إيثيل بنزين، تولوين، والزيلين.

ومن بين جميع هذه المركبات الكيميائية، فإن مركب البنزين هو المسؤول عن رائحة الغازات المتصاعدة، ويتم إضافته للوقود لزيادة مستويات الأوكتان وبالتالي تحسين أداء محرك السيارة وكفاءة الوقود، ومعروف عن مركب البنزين أنه يحتوي على رائحة جذابة تتحسس لها الأنوف بشكل خاص ويمكن للأنف البشري اكتشافها

إن كان منها جزء واحد لكل مليون جزء في الهواء، كما أنها مادة سريعة التطاير ما يجعلها تنتشر بسرعة كبيرة في المساحات المفتوحة. 

ويعد حب البعض لرائحة البنزين أمرًا ليس بالغريب، خاصة وأن مادة البنزين تم إضافتها في القرن التاسع عشر إلى منتجات الحلاقة لمنحها رائحة حلوة، كما تم استعمال البنزين كمذيب لتفكيك الكافيين في القهوة، ولكن لم تدم هذه الاستخدامات كثيرًا خاصة أن البنزين مادة مسرطنة واستنشاقها بكميات كبيرة يعرض الإنسان للخطر.

حسنًا، ولكن كل ما سبق لا يشرح السبب وراء حب الناس لرائحة هذه المادة الخطيرة والكيميائية، إلّا أن العلم مؤخرًا وصل لخلاصة حول هذا الموضوع وتتكون من نظريتين أساسيتين وهما: 

-    رائحة البنزين تعزز الذكريات الجميلة

أشارت هذه النظرية إلى أن استنشاق الأنف لرائحة مألوفة يساعد على استرجاع الذكريات بقوة، وتسمى هذه الظاهرة بظاهرة بروست، وهي نسبة إلى المؤلف الفرنسي مارسيل بروست والذي وصف بدقة ذكرى قوية لطفولته يسترجعها بمجرد شمه لرائحة البسكويت المغموس في الشاي. 
وفي الحقيقة، الروائح القوية تجعل أدمغتنا تستعيد الكثير من الذكريات وخصوصًا العاطفية منها، لذا عند الحديث عن البنزين فربما يكون لدينا ذكريات قوية مرتبطة برائحة البنزين مثل المخيمات الصيفية، والرحلات البرية مع العائلة وغيرها.

-    للبنزين تأثير على المسار الدوباميني في الدماغ

النظرية الثانية تركز على التأثير الجسدي للبنزين على المستقبلات العصبية التي تكتشف الرائحة، فالبنزين والهيدروكربونات عند استنشاقها تؤثر بشكل مباشر على الجهاز العصبي، وهو ما يؤدي إلى شعور مؤقت بالبهجة، ودفعة من الدوبامين التي تعطي شعور بالرضا والسعادة. 

وفي النهاية، على الرغم من أن تلك النظريات قد تكون مقنعة إلى حد كبير، إلّا أن العلماء لا يزالون يتعلمون أشياء جديدة في كل ما يخص إدمان الروائح، ومن المؤكد أن العلماء سيكتشفون في يوم من الأيام السبب الحقيقي وراء هذا السر.
 

البنزين إدمان استنشاق أخبار صحة

احدث المقالات