تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
انتظام الدورة
انتظام الدورة

لهذه الأسباب تعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية

2020-10-27

مشكلة عدم انتظام الدورة الشهرية أو شدتها، شائعة للغاية بين الكثيرات، والتي يمكن أن تنتج عن العديد من العوامل وتختلف من سيدة إلى أخرى.

ولأن هذه المشكلة كثيرًا ما تكون مقلقة، خاصة عندما تتعلق بشدة الدورة، نوضح من خلال مجلة ذا هيلث عوامل مختلفة قد تكون هي السبب:

الحمل

في حين عادة ما يرتبط الأمر بغياب الدورة، إلا أن شدتها أو عدم انتظامها قد يشير إلى الحمل، وسبق وذكرت دراسات أن ذلك يحدث في حالة حمل غير عادية.

لذا، من الهام اجراء اختبار حمل على الفور مع استشارة الطبيب وعدم تجاهل الأمر.

متلازمة تكيس المبايض

يعد عدم انتظام الدورة أو شدتها من أبرز علامات متلازمة تكيس المبايض المعروفة أيضًا بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات PCOS، كما يحدث ذلك بعد عدة فترات من غياب الدورة.

مشاكل الغدة الدرقية

مشاكل الغدة الدرقية شائعة للغاية بين النساء وقد يساهم ارتفاع مستويات هرمونات هذه الغدة في حالة فرط نشاطها، إلى تذبذب الدورة مثل ملاحظة ضعفها أو قصر مدتها.

الأورام الليفية الرحمية

قد يكون ما يحدث علامة على أورام ليفية في الرحم، وهي أورام عضلية غير سرطانية تتكون في جدار الرحم وعلى مدى سنوات أيضًا.

ويوضح الخبراء أن السمنة والعوامل الوراثية من أبرز الأسباب وراء الإصابة بهذه الأورام والتي تساهم في شدة الدورة وكونها مؤلمة.

التوتر والضغط العصبي

يمكن للتوتر أن يساهم في تذبذب طبيعة الدورة الشهرية ويؤثر مباشرة على الغدة النخامية التي تتحكم في الهرمونات المساعدة في تنظيم الدورة، فالتوتر والضغط العصبي يعرقل وظيفة الغدة، مما يؤدي بالتالي إلى مشاكل الدورة.

بطانة الرحم المهاجرة

تُعرف هذه الحالة أيضًا باسم الانتباذ البطاني الرحمي وتسبب ألم وعدم انتظام الدورة نتيجة نمو الأنسجة خارج الرحم بدلًا من داخله.

وسائل منع الحمل

تأتي مشكلة شدة أو عدم انتظام الدورة الشهرية  كأحد الأثار السلبية لحبوب منع الحمل الهرمونية، كما يمكن أن يسبب اللولب الهرموني نفس المشكلة.

الرضاعة الطبيعية

لا يرتبط الأمر بالحمل فقط، لأن مشكلة عدم انتظام الدورة شائعة جدًا أثناء فترة الرضاعة الطبيعية نتيجة قمع هرمون البروكلاتين المسؤول عن إنتاج حليب الأم، للهرمونات الأنثوية، مما يؤثر على طبيعة الدورة.

فترة ما قبل انقطاع الطمث

تعد هذه المرحلة هي السابقة لفترة انقطاع الطمث أو سن اليأس وعادة ما تبدأ في منتصف الأربعينات، ولكنها قد تبدأ مبكرًا بناء على ما يُعرف بالإفرازات الهرمونية للجسم.

هذا ومن الهام استشارة الطبيب على الفور دون تجاهل الأمر وقتما تلاحظين استمرار المشكلة.

ساندرا ماهر

صحة رشاقة الدورة انتظام

احدث المقالات

X