تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
لماذا يجب أن نحب علامات التمدد في أجسامنا؟
لماذا يجب أن نحب علامات التمدد في أجسامنا؟

لماذا يجب أن نحب علامات التمدد في أجسامنا؟

2020-09-22

قبل بضع سنوات ، بدأت الحملات تتوافد على أهمية قبول جئمكِ وعلامات التمدد الموجودة في مناطق مختلفة من جسمكِ، وظهرت العارضات لأول مرة بأجسامهن الحقيقة، يحملن علامات تمددهن بكل فخر.

بالنسبة للبعض ، كانت هذه فرصة لتغيير قيمهم بصدق؛ أما لآخرين، كانت مجرد أداة تسويقية ، تُستخدم لبيع المنتجات ، بدون متابعة حقيقية. 
بغض النظر عن دوافع  العلامات التجارية في إظهار علامات التمدد، إلا أن رؤيتها على العارضات ساعد فيقبول الشخص الذي يتغير جسمه وبشرته بمرور الوقت بشكل أكبر. 

 

قد يعتقد البعض أنه من السذاجة التفكير في أن بضعة حملات إعلانية قد تعيد برمجة تفكير عقول الناس - إلا أنها في الحقيقة قد تخلق تأثيرًا مضاعفًا" ، ما يساعد النساء على قبول الأشياء التي حاولن إخفائهن طوال حياتهن.

سواء كانت الولادة ، أو زيادة الوزن ، أو أي تحول آخر في الحياة، هو المسبب لعلامات التمدد، يجب على كل إمراة أن تكون فخورة بكل علامة قد تظهر على جلدها إذ أنها نتيجة تجاربها وخبراتها الحياتية.

ما هي علامات التمدد؟

علامات التمدد هي عبارة عن شرائط مُخددة تظهر عادةً على البطن والثديين والوركين والأرداف والأفخاذ. وتصبح أقل وضوحًا بمرور الوقت. وهي علامات شائعة خصوصًا لدى النساء الحوامل، وخاصة خلال الثلث الأخير من الحمل. وهي علاماتغير مؤلمة أو مؤذية.

هناك علاجات لعلامات التمدد قد تجعلها تقل إلا أنها لن تختفي أو تُزال بشكل كامل.

 

النساء أكثر عرضة لظهور علامات التمدد

يمكن أن تحدث علامات التمدد لأي شخص، بغض النظر عن العرق أو الجنس أو الحجم -على الرغم من أنها قد تكون أكثر وضوحًا في أنواع البشرة الداكنة- 

يشير طبيب الأمراض الجلدية في مدينة نيويورك سايبيل فيشمان ، إلى أن "علامات التمدد ليست مرتبطة بالوزن؛ إذ يمكن ان تجدها عند شخص نحيفٍ جداً ، وقد لا تجدها عند آخر ممتلىء الجسم".

ببساطة ، تحدث علامات التمدد عندما ينمو جسمك بشكل أسرع فتقوم بشرتك بمواكبة الأمر، عن طريق تمزق الألياف المرنة الموجودة أسفل سطح الجلد مباشرة.

عادةً، يستوعب الجلد التغييرات الناتجة عن النمو، وزيادة الوزن، ولكن في بعض الحالات، يحدث التمدد بسرعة أكبر من قدرة الجلد على التكيف معه، فتنتج هذه العلامات.



"تتطور العلامات في البداية على شكل خطوط بارزة متجعدة يمكن أن تكون حمراء أو أرجوانية أو وردية أو بنية محمرة أو بنية داكنة، حسب لون بشرتك" ، كما تقول أخصائية الأمراض الجلدية جريتشن فريلينج ، ولكن سرعان ما تتحول إلى لون فضي أو شفاف أو أبيض بمرور الوقت - لأن هذا الجلد يصبح خالي من بصيلات الشعر والخلايا الطبيعية المحتوية على الصباغ.
 

في حين أن الرجال يمكن أن يحصلوا على علامات التمدد ، فإن النساء يخضعن في حياتهن  لتغييرات جسدية أكثر، تؤهب لهن ظهور هذه العلامات، فمثلا ثدي المرأة وبطنها يجبران على التوسع بسرعة أثناء الحمل، والتغيرات في المستويات الهرمونية يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن (مثل تناول حبوب منع الحمل أو انقطاع الطمث) كل هذه الأسباب تجعل النساء أكثر عرضة لعلامات التمدد.

كما قد تتطور علامات التمدد من الملابس، إذ تميل إلى أن تكون أكثر وضوحًا حول ملابس النساء (خاصة ملابس السباحة) من ملابس الرجال.

 

كما من الممكن أن تحدد العوامل الوراثية احتمالية إصابتك بعلامات التمدد. يقول الدكتور زيشنر: :إن بعض الناس مهيئون وراثيًا لهم ، مما يعني أنه إذا كانت والدتك لديها علامات تمدد ، فمن المحتمل أن تصاب بها أيضًا". لم يٌفهم السبب الحقيقي وراء هذه الظاهرة، إلا أنه يُعتقد أنها مرتبطة بالنشاط الزائد في الجينات المسؤولة عن تطور الندبة
 
وهذا يعني أن علامات التمدد خارجة عن إرادتك. فترطيب بشرتك والحفاظ عليها بصحة جيدة أمر مهم، ولكن لا يوجد غسول أو زيت يمكن أن يتجاوز العوامل الوراثية ويمنع تشكل علامات التمدد.

 العوامل التي تزيد من احتمال ظهورها لديك:

  1. كونكِ امرأة
  2. وجود تاريخ شخصي أو عائلي لعلامات التمدد
  3. الحمل، وخاصة للنساء الأصغر سنًا
  4. زيادة الوزن أو السمنة
  5. زيادة الوزن أو فقدانه بسرعة
  6. استخدام أدوية الستيرويدات القشرية
  7. الخضوع لجراحة تكبير الثدي
  8. الإصابة بمتلازمة كوشينغ أو متلازمة مارفان أو بعض الاضطرابات الجينية الأخرى 

 

محاولات للعلاج

حقيقة أن ليس كل النساء يحتضن علامات التمدد الخاصة بهم واضحة، وخصوصاً عندالتفكير في عدد كريمات وزيوت علاج علامات التمدد الموجودة في السوق. في الوقت نفسه، زاد عدد النساء اللواتي يسعين إلى علاجات الجلد لمحاولة إزالة علامات التمدد في السنوات القليلة الماضية. 
أدى هذا النموذج إلى رسائل متضاربة.. هل يجب أن تحبي  علامات التمدد؟ أم ستحاولي إزالتها مع كل كريم موجود؟ 

وبينما لا ينبغي أن يكون هناك عيب في استخدام هذه المنتجات ، إلا أن المشكلة هي أنها لا تعمل في الواقع.
يمكن أن تقلل الكريمات والعلاجات بالليزر من ظهور علامات التمدد الحمراء المتكونة حديثًا، من خلال استهداف الخلايا المحتوية على الصباغ، ولكن عندما يتعلق الأمر بعلامات التمدد التي تطورت بالفعل وتحولت إلى اللون الأبيض، فإنها دائمة مثلها مثل الندوب الأخرى، دائمة. 

وبالنسبة لدكاترة لأمراض الجلدية التي تواجه مرضى على استعداد للحصول على علاج باهظ الثمن في مكاتبهم ، فإن الأمر يتعلق بإدارة التوقعات - ومواصلة الحديث عن إيجابية الجسم. يقول الدكتور زيشنر: "أشرح لمرضاي أن معظم الصور التي يرونها على وسائل التواصل الاجتماعي قد تم تنقيحها". "النساء الحقيقيات لديهن علامات تمدد؛ هذه مجرد تغييرات يمر بها الجلد. "

 

يعتمد أطباء الجلد في تعاملهم مع مشكلة علامات التمدد على واحد او أكثر من العلاجات، لكل منها خواصها المعينة.

علاج كاربوكسي: يساعد علاج كاربوكسي على زيادة الكولاجين والايلاستين في البشرة. وهو يقلل من قطر الالياف الممزقة للخطوط البيضاء في علامات التمدد.
يتضمن العلاج حقن ثنائي أكسيد الكربون الطبي في البشرة واستجابة الجسم من خلال إرسال الأكسجين إلى المنطقة. يساعد إمداد الأكسجين هذا على تكوين أوعية دموية جديدة وتجديد الأنسجة. وعندما تكون علامات التمدد في أولى مراحلها فإنه يمكن تحقيق تطور بنسبة 70% بعد جلسة العلاج الأولى. لكن لابد من الخضوع لبرنامج علاج مكون من 8 جلسات لضمان تزويد المنطقة بالدوران الدموي المطلوب والخلايا الجديدة.


ميزوثيرابي: يحفز هذا العلاج الخلايا لصنع الإيلاستين والكولاجين للأنسجة الضامّة. يحتوي علاج الميزوثيرابي على الكثير من الأحماض الأمينية والفيتامينات التي يتم حقنها داخل النسيج الندبي وتحته ليحفز الخلايا على صنع الإيلاستين والكولاجين في النسيج الضام.

عادة ما يتم الجمع بين علاج الميزوثيرابي والإبر الدقيقة أو الكاربوكسي للحصول على أفضل النتائج.

علاج ليزر السائل الوميضي Pulsed dye laser therapy: يحفز نمو الإيلاستين والكولاجين. ويعمل بشكل أفضل على علامات التمدد الحديثة. إلا أن استخدامه يجب أن يكون دقيقاً نتيجة لما يسببه من تغير في لون البشرة لدى أصحاب البشرة الداكنة.

يستخدم الليزر الوميضي شعاعاً مركزاً من الضوء، والذي يتحول إلى حرارة تستهدف النسيج المتضرر.

العلاج ب ليزر ال فراكشنال الضوئي الحراري مثل ( ثنائي أكسيد الكربون او ليزر إربيوم). والذي يسخن الطبقات الاعمق من الجلد ليحفز انتاج الكولاجين.

تقوم هذه التقنية بإزالة البشرة المتضررة، طبقة تلو طبقة بدقة، إلى أن تظهر البشرة الأنعم والأحدث الموجودة تحتها. يعمل هذا الليزر على استهداف مساحات أصغر من الجلد لتقليل الضرر الجلدي.


علاج الإبر الدقيقة فراكشنال RF: والذي يساعد على تكوين النسيج المتعافي الجديد والكولاجين لإصلاح المناطق المتضررة.

يقوم العلاج بتسخين ألياف الكولاجين بطريقة دقيقة ومحددة، مما يؤدي لتفعيل انتاج الكولاجين والإيلاستين وتحفيز عملية تجديد البشرة و أضرارها بالبشرة تكون خفيفة للغاية

علاج الإبر الدقيقة:  من خلال أجهزة الديرما رولر اليدوية او أجهزة الإبر الدقيقة الكهربائية (الديرمابين)، والتي تساعد على ترميم البشرة.

يمكن تحفيز إنتاج الكولاجين من خلال تطبيق عملية الإبر الدقيقة. كما أن الإبر الدقيقة تخلق قنوات للمواد المغذية التي يتم تطبيقها على البشرة ليتم امتصاصها بفعالية أكبر في طبقة الأدمة.
الجراحة التجميلية قد تكون خياراً متاحاً. اذا ما كان لعلامات التمدد وجود كبير على البطن، او اذا ما تواجدت كمية كبير من الجلد المرتخي فينصح في هذه الحالة بالخضوع لعملية تجميلية للبطن ( tummy tuck). حيث يتم خلالها إزالة الدهون والجلد الزائد من البطن، والتخلص من علامات التمدد تحت السرة.

علاج البلازما غنية الصفيحات PRP: لهذا العلاج قدرة كبيرة على تحسين حالة علامات التمدد من خلال قدرته على تحفيز انتاج الكولاجين وترميم البشرة. PRP هو علاج ترميم للبشرة يستخدم الخواص الشفائية الطبيعية وقدرات التجديد في جسمك. حيث يتم حقن الصفيحات الدموية الخاصة بك و الغنية بعوامل النمو في مناطق محددة من بشرتك لتحفز وتسرع تجديد الخلايا.

 

تجارب سابقة

"في الكلية ، كان وزني أكثر من 200 رطلاً وكان لدي علامات تمدد على الوركين والوسط وأعلى الفخذين وجوانب صدري بالقرب من ثديي"، كما تقول إميلي أباتي "بصفتي شخصًا أثقل وزنًا ، نادراً ما كانت هناك حالات شعرت فيها بالراحة في إظهار تلك المناطق" 
وبينت أباتي أن علامات التمدد ستبدو أكثر وضوحًا عند خسارة الوزن "أصبحت علامات التمدد شيئًا لاحظته أكثر ، لكنها لم تكن شيئًا أركز عليه، وحتلى أنني لم أجرب في حياتي الكريمات لهم أبدًا".

كانت هذه العلامات بالنسبة لأباتي علامات فخر وقوة، فوضوحها دلَ على خسارتها الوزن، وهو الأمر الذي كان مزعجاً بالنسبة لها لفترة طويلة.

على الرغم من عدم محاولتها الجادة للتخلص من علامات التمدد، إلا أن النساء كانوا يلاحظون علاماتها باستمرار "قبل صيفين، كنت في المسبح برفقةأصدقائي، عندما سألتني إحدى النساء وهي تشير إلى علامات التمدد الموجودة على جلدي" هل تفعلين أي شيء من أجل هؤلاء؟ " "كنت مرتبكة ، ثم أدركت أنها كانت تشير إلى علامات التمدد".

في الحقيقة لا داعي لحبهم أو كرههم، لستِ بحاجة إلى التفكير فيهم على الإطلاق. فهو آحد الأشياء  التي يجب ألا نقلق بشأنها، كالصلع أو السيلوليت. هذه جزء من كونك إنسان! 

بشرة علامات التمدد جمال مرآة

احدث المقالات

X