تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
كتاب جديد يكشف كواليس مثيرة بشأن انفصال هاري وميغان عن العائلة المالكة (صور)
كتاب جديد يكشف كواليس مثيرة بشأن انفصال هاري وميغان عن العائلة المالكة (صور)

كتاب جديد يكشف كواليس مثيرة بشأن انفصال هاري وميغان عن العائلة المالكة (صور)

2020-07-28

أثار كتاب Finding Freedom للمؤلفين كارولين دوراند وأوميد سكوبي الذي يتحدث عن حياة الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل داخل القصر الملكي، الجدل منذ الإعلان عنه.


ومع اقتراب تاريخ النشر، بدأت الأنظار تتجه نحو ما يمكن أن يكشفه الكتاب الجديد، وظهرت المقتطفات لأول مرة في صحيفتي "التايمز وصنداي تايمز".
يسلط الكتاب الضوء على المرارة والقتال الداخلي الذي شعر به هاري وميغان؛ ما دفعهما إلى ترك العائلة المالكة، ويكشف كواليس جديدة عن حياة هاري وميغان والأسباب التي دفعتهما لمغادرة البلاط الملكي، موضحًا المدى الكامل للمعارك بين هاري وميغان وشقيقه الأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون.
ووفقًا لمؤلفي الكتاب، اللذين يعملان على الكتاب منذ 2018، فقد تحدثا إلى أكثر من 100 مصدر قريب من هاري وميغان.


وأشار الكتاب إلى أن الزوجين كانا مستائين من حياتهما في العائلة، والأمر الذي تسبب في خيبة أمل كبيرة لهما، كان عندما قيل لهما إنه بعد الانفصال عن عائلة كامبريدج ومغادرة قصر كنسينغتون، فإن أسرتهما ستكون تحت مظلة مكتب الملكة في قصر باكنغهام.
وفي المقتطفات التي نشرتها صحيفة "التايمز" البريطانية، ادعى هاري أنه شعر بأنه "غير محمي" من عائلته وأن طلباته لا تؤخذ على محمل الجد من قبل حراس القصر الذين شعروا أنه حساس للغاية وصريح.


وشعر هاري أيضًا أنه كان هناك العديد من المناسبات والمواقف التي كان من المفترض أن تساعده المؤسسة وعائلته، وتدافع عنه وتدعمه، إلا أنها لم تفعل، وكان يعتقد أن بعض الحراس لم يعجبهم ميغان.

وأكد الكتاب أن البعض داخل العائلة أعتقد أن الشهرة العالمية للزوجين كانت في حاجة إلى كبحها، وأن المؤسسة الملكية كانت قلقة من أن تفوق شعبية الزوجين، شعبية العائلة المالكة نفسها.

وأوضح الكتاب أيضًا أن الأمير هاري أراد الانفصال عن عائلته من قبل، حيث كان يكافح دائمًا داخل هذا العالم، وأن ميغان فتحت له الباب لذلك، وأن ما يتردد عن أن ميغان هي التي حرضته على ذلك كان غير صحيح.


وأشار الكتاب أيضًا إلى أن النساء الناجحات من أمثال ميغان ماركل يوصمن خطأً بأنهن "عدوانيات"، وأخبرت إحدى صديقات ماركل المقربات، مؤلفي الكتاب أن ميغان تعتبر نفسها "دوقة مختلفة" وأن البعض لا يحبها لأنها برزت على الساحة.
وبعد فترة وجيزة من زواج هاري وميغان في عام 2018، ظهرت تقارير تُشير إلى أن ميغان لم تهدر وقتًا في وضع لمساتها داخل المؤسسة الملكية، حيث تردد أن ميغان كانت تستيقظ في الساعة الخامسة صباحًا كل صباح وتصدر العديد من الأفكار لمساعديها الرئيسيين، وهي الطريقة التي أغضبتهم.


وذكر المؤلفان أوميد سكوبي وكارولين دوراند أن ميغان ماركل كانت مستاءة من طريقة تصوير طبيعتها الحاسمة والحازمة، وشعرت كما لو أن بعض التعليقات والقصص الصحفية كانت أكثر من مجرد صدام ثقافي. وأضاف المؤلفان:"إذا استيقظ رجل قبل الفجر للعمل، تمت الإشادة به، وإذا قامت المرأة بذلك، اعتبرت صعبة أو عاهرة".

هاري وميغان إنفصال هاري وميغان طلاق هاري وميغان العائلة المالكة العائلة البريطانية المالكة

احدث المقالات

X