تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
تتضمن سرير وتحف..  بيع أغراض الأميرة مارغريت وزوجها اللورد سنودون في مزاد علني
تتضمن سرير وتحف.. بيع أغراض الأميرة مارغريت وزوجها اللورد سنودون في مزاد علني

تتضمن سرير وتحف.. بيع أغراض الأميرة مارغريت وزوجها اللورد سنودون في مزاد علني

2020-09-22

بعد مرور 14 عامًا على قيام ديفيد ارمسترونغ، ابن الأميرة مارغريت شقيقة الملكة إليزابيث الثانية ببيع الأشياء الثمينة الخاصة بوالدته في مزاد عني، تقوم شقيقته بالأمر ذاته مرة أخرى.

تعرض الليدي فرانسيس فون هوفمانستال، الأخت غير الشقيقة لديفي ارمسترونغ ممتلكات العائلة الثمينة وتذكاراتها في مزاد كريستيز. ويتم عرض التحف والصور والمقتنيات من شقة الأميرة مارغريت وزوجها اللورد سنودون في قصر كنسينغتون خلال الستينيات. وتتألف محتويات المزاد الذي يحمل عنوان Snowdon: A Life In Art And Objects من 150 قطعة؛ بما في ذلك سرير من خشب الماهوجني مملوك لمارجريت نفسها، ويبلغ عرضه 119.5 سم فقط وتم تصميمه في عام 1962. ومن المقرر أن يباع السرير بـ 5 إلى 8 آلاف دولار في المزاد، واجتذبت المعروضات الأنظار بالفعل، نظرًا  لقيمتها المملوكة للزوجين.

وتأتي هذه القطع من آخر قصر للورد سنودون في لونسيستون بلندن والذي تم بناؤه في أربعينيات القرن التاسع عشر، حيث عاش مع الأميرة مارجريت حتى طلاقهما في عام 1978.

كان قد تم بيع المنزل بأكثر من 9 مليون دولار في عام 2018 إلى ستيوارت روز، الرئيس التنفيذي السابق لشركة Marks & Spencer ، بعد 18 شهرًا فقط من وفاة اللورد سنودون في يناير 2017 عن عمر يناهز 86 عامًا.

ومن المقرر أن تحقق الليدي فرانسيس صافيًا يتراوح بين 243 ألف دولار و 397 ألف دولار من هذه المقتنيات، وفقًا لدار المزاد. يُذكر أن الليدي فرانسيس البالغة من العمر 41 عامًا، هي ابنة اللورد سنودون من زوجته الثانية، لوسي ليندساي-هوغ، وورثت هذه الممتلكات من والدها بعد وفاته في عام 2017.

كما استفاد من التركة أيضًا أبناء اللورد سنودون من الأميرة مارغريت "ديفيد لينلي والليدي سارة تشاتو"، مع ابنها الآخر من عشيقته، جاسبر كابل-ألكسندر.

وفي عام 2006 ، أثار ديفيد وليدي سارة الجدل عندما جمعا 18 مليون دولار بعد بيع مئات المقتنيات بما في ذلك تاج زفاف الأميرة مارجريت، والذي حقق مبالغًا طائلًا.

الأميرة مارغيت اللورد سنودون أغراض الأميرة مارغيت

احدث المقالات

X