تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
علامات الحمل المبكرة
علامات الحمل المبكر

من بينها الانتفاخ وتغير درجة الحرارة.. 10 علامات مبكرة للحمل يجب الانتباه إليها

2020-10-11

بالرغم من أن غياب الدورة الشهرية هي العلامة المؤكدة الوحيدة لمعرفة إذا كنتِ حاملًا أم لا، إلا أن هناك بعض التغييرات الهرمونية التي قد تشير إلى علامات الحمل المبكرة.

وإذا لم تتمكني من إجراء اختبار الحمل، فهناك بعض العلامات المبكرة التي يمكنك اكتشافها:

تغير الثدي

خلال الشهر الأول من الحمل، تلاحظ العديد من النساء أن أثدائهن تبدأ في النمو بشكل أكبر ويصبح لون المنطقة المحيطة بالهالات أغمق، ويرجع ذلك إلى تغير الهرمونات بعد الحمل، مما يتسبب في نمو الغدد الموجودة داخل الثدي والاستعداد لإنتاج الحليب والرضاعة الطبيعية.

التعب والإرهاق

يعد الشعور بالتعب الشديد والإرهاق علامة مبكرة طبيعية للحمل، ويبدأ ذلك منذ الأسبوع الأول من الحمل، ويرتبط ذلك بالتغيرات الهرمونية، وخاصة ارتفاع هرمون البروجسترون ويمكن أن تكون العوامل الأخرى مثل انخفاض ضغط الدم وانخفاض مستويات السكر في الدم عاملاً أيضًا.

الانتفاخ والغازات

تشعر النساء الحوامل بالانتفاخ في وقت مبكر جدًا من الحمل بسبب ارتفاع مستويات البروجسترون التي تسبب تأخير الوقت الذي تستغرقه المعدة لتفريغها بعد الوجبات ويبطئ مرور الطعام عبر الأمعاء.

الغثيان

يعد غثيان الصباح أكثر علامات الحمل شهرة، ولكن لا تمر كل امرأة حامل به، ويحدث في أي وقت من النهار أو الليل وعادة ما يبدأ من ثلاثة إلى أربعة أسابيع من الحمل.

تغير درجة الحرارة

بحلول الأسبوع السادس، يزداد حجم الدم لتلبية متطلبات الحمل المتزايد، حيث يزداد تدفق الدم أيضًا خاصة إلى الرحم والمشيمة، ويؤدي ذلك إلى ارتفاع طفيف في درجة الحرارة من 37 درجة مئوية إلى 37.8 درجة مئوية، وغالبًا ما تلاحظ النساء ارتفاع الحرارة مع تعرق اليدين والقدمين وقد يشعرن بالدوار والإغماء.

زيادة حاسة الشم والذوق

تؤثر الهرمونات المتقلبة أيضًا على الحواس، بما في ذلك حاسة الشم والذوق، حيث تصبح حاسة شم أكثر حساسية، وقد تسبب رائحة الطعام أو الطهي الشعور بالغثيان، وقد تعاني بعض النساء أيضًا من خلل التذوق.

آلام في البطن

 تعد العلامة المبكرة الأكثر وضوحًا للحمل على الإطلاق، وهي العلامة التي تحث معظم النساء على إجراء اختبار الحمل.

كثرة التبول

غالبًا ما تحدث في الأسبوع السادس من الحمل نتيجة للتغيرات الهرمونية، التي تحفز الكلى على إنتاج المزيد من البول، مما يساعد الجسم على التخلص من النفايات بشكل أسرع، ومع نمو الطفل، قد يضغط على المثانة.

 ارتفاع ضغط الدم

تؤثر التغيرات الهرمونية أيضًا على ضغط الدم؛ بسبب زيادة كمية الدم في الجسم، ويبدأ ضغط الدم في الارتفاع خلال العشر أسابيع الأولى من الحمل.

الإمساك

يشكو ما يقرب من نصف جميع النساء الحوامل من الإمساك ، وغالبًا في وقت مبكر جدًا من الحمل، ويرجع ذلك إلى ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون، الذي يتسبب في مرور الطعام ببطء أكبر عبر الأمعاء

ترجمة: إيناس السيد

حمل أمومة طفولة ولادة فحص علامات

احدث المقالات

X