تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
مراقبة البريد الإلكتروني للموظفين من قبل أصحاب العمل
مراقبة البريد الإلكتروني للموظفين من قبل أصحاب العمل

مراقبة البريد الإلكتروني للموظفين..هل هو قانوني؟

2021-12-06

قد يبدو الأمر لك وكأنك الأخ الكبير الذي يراقب تصرفات اخوته الأصغر سنًا بمجرد قيامك بمراقبة البريد الإلكتروني الخاص بالموظفين في شركتك، ولكن في الحقيقة قد تكون هناك أسباب وجيهة للقيام بذلك. 

ويكمن السبب وراء القيام بالمراقبة هو أن صاحب العمل أحيانًا قد يشك في أن بعض الموظفين يكشفون عن أسرار تجارية خاصة بالشركة أو يقومون بانتهاك سياسة الشركة بشكل عام مثل تنزيل مواد إباحية أو مضايقة موظفين آخرين من خلال المحادثات في البريد الإلكتروني، أو قد يكون السبب أن صاحب العمل يرغب في التأكد من أن التواصل مع العملاء يتم بطريقة احترافية وهذا حق مشروع له. 

ومع أن قانون الخصوصية الخاص بالاتصالات الإلكترونية يحظر مثل هذه الأفعال، إلّا أن ذلك مسموحًا للشركات بشكل عام، ويمكن لأصحاب العمل قانونيًا مراقبة البريد الإلكتروني للموظفين الذي يخزن على الخوادم الخاصة بالشركة.


وفي ذات السياق، تعتقد بعض محاكم الولايات المتحدة أن الموظفين لديهم توقعات أساسية فيما يتعلق في الخصوصية ولا يمكن خرقها من قبل أصحاب العمل، ولكن هنا تقول المحامية مورين أونيل: " من أكثر الأمور المقلقة قانونيًا هو أنك لا يمكنك المطالبة بحقك عند انتهاك خصوصيتك من قبل صاحب العمل"

وتابعت: "لتجنب ذلك، يجب أن تكون على بينة من البداية وعلى علم تمامًا بأن البريد الإلكتروني الخاص بالشركة هو شيء لا تملكه وليس خاصًا بك". 

وأشارت أونيل أن هناك طريقة بسيطة لتوضيح ذلك للموظفين، وذلك بوضع إشعار عند تسجيل الدخول إلى بريد الشركة الإلكتروني والتوضيح لهم بأن النظام هو ملك لصاحب العمل وبتسجيل الدخول إليه فإن هذه موافقة من الموظفين على أن أي من الاتصالات التي تتم عبر البريد الإلكتروني يمكن مراقبتها والوصول إليها في أي وقت من المسؤولين.

ومع ذلك، على أصحاب العمل والشركات أن يتحلوا بالمنطق السليم عند القيام بهذه المراقبة للموظفين، وقبل ذلك يجب أن يكون هناك سبب وجيه ومقنع للاقبال على هذا الخيار، حيث أن الموظف الجيد قد يشعر بحالة من عدم الثقة بمجرد أن يعلم أن شركته تتفقد ما يقوم به خاصة عندما لا يكون هناك أي داع لذلك. 

مراقبة البريد الإلكتروني أصحاب العمل

احدث المقالات