تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
رحلة فضائية
رحلة فضائية

بوينغ تنهي اختبارات التحضير لرحلة غير مأهولة إلى محطة الفضاء الدولية يوم الجمعة

2021-08-11

بعد أكثر من عام ونصف، تريد بوينج وناسا تكرار التجربة الفاشلة لكبسولة ستارلاينر الفضائية يوم الجمعة. هذا ما أكدته وكالة الفضاء الأمريكية بعد مراجعة مفصلة لجاهزية الطيران في مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا.

سيتم إطلاق ستارلاينر (Starliner) الغير مأهولة، من محطة كيب كانافيرال للقوة الفضائية إلى محطة الفضاء الدولية يوم الجمعة، حيث سترسو الكبسولة. حسبما ذكرت صحيفة wsj.
يتوقع المشاركون في الحصول على الكثير من البيانات المهمة من الرحلة التجريبية، والتي يمكن استخدامها لتحديد ما إذا كان يمكن بعد ذلك إجراء أول رحلة مأهولة كما هو مخطط لها هذا العام.

مع ستارلاينر، تعد بوينغ جزءًا من برنامج Commercial Crew التابع لناسا، والذي بموجبه من المفترض أن تنقل الشركات الخاصة الأشخاص إلى الفضاء لصالح وكالة الفضاء. 
بالإضافة إلى بوينغ، تشارك سبيس أكس (SpaceX) أيضًا من خلال Dragon Crew بالفعل بشكل منتظم.

من ناحية أخرى، لم تفشل الرحلة الأولى لسفينة الفضاء بوينغ تمامًا في نهاية ديسمبر 2019، لكنها على الأقل لم تنجح. وذلك بسبب خطأ في البرنامج، حيث لم يتم إطلاق محركاتها في الوقت المناسب وظلت محطة الفضاء الدولية خارج نطاق كبسولة ستارلاينر.

أثناء تحليل النتائج لمعرفة أسباب الفشل، أعلنت شركة بوينغ في أبريل 2020 أنها ستكرر الرحلة التجريبية بدون طيار إلى محطة الفضاء الدولية على نفقتها الخاصة. ومع ذلك، كان من المقرر في الأصل تكرارها في أكتوبر أو نوفمبر 2020، لكن ذلك لم ينجح. تريد الشركة الأمريكية، التي عانت من أزمة عميقة منذ تحطم طائرتين من طراز بوينج 737 ماكس، أن يكون كل شيء تحت السيطرة وفي حالة أمان تام عند إعداد رحلاتها الفضائية المأهولة.

في سياق متصل، قال مسؤولون إن الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا)، بحاجة إلى طرق أخرى لنقل رواد الفضاء والبضائع إلى المحطة الفضائية. تعتمد الوكالة حاليًا على الصواريخ الروسية وشركة إيلون ماسك لتكنولوجيا استكشاف الفضاء، التي تغلبت على بوينغ في سباق وحمل رواد الفضاء إلى الفضاء.
يقول جون فولمر، المدير التنفيذي لشركة بوينغ الذي تولى مسؤولية برنامج Starliner بعد الإطلاق السابق: "من الأهمية بمكان أن نحقق رحلة ناجحة".

من المقرر أن يصبح مايك فينك ونيكول مان وباري "بوتش" ويلمور أول رواد فضاء يشاركون في مهمة اختبار رحلة الطاقم، وهو عرض يثبت بشكل أساسي قدرة بوينج على نقل رواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية وإعادتهم بأمان.

بعد تلك الرحلة التجريبية، سيشكل رواد الفضاء سونيتا ويليامز، وجوش كاسادا، وجانيت إيبس الطاقم لأول مهمة تشغيلية مأهولة لبوينغ إلى محطة الفضاء الدولية.

رحلة فضائية أعمال أخبار فضاء تكنولوجيا
 
 

احدث المقالات