تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
إذا أردت الطلاق بعد سن الـ 50 تجنبي هذه الأخطاء
إذا أردت الطلاق بعد سن الـ 50 تجنبي هذه الأخطاء

إذا أردت الطلاق بعد سن الـ 50 تجنبي هذه الأخطاء

2021-06-04

تأتي الحكمة مع التقدم في العمر، إلا أن الطلاق في سن الـ 50 ليس أمرا مستبعدا أو خالي من الأخطاء، فالعديد من الناس يقعون في أخطاء مثل التسرع والجهل المالي وغيرها من الأمور التالية:

الاستعداد

في حال كنت من يسعى للطلاق، عليكِ أخذ الوقت الكافي للاستعداد للتغيرات الجذرية التي ستحدث في حياتك، بما في ذلك تغير نمط يومك والحالة الاجتماعية والوقت الذي تقضيه مع أطفالك.

الأمور المالية

من الشائع أن يتقاسم الزوجان المسؤوليات، بحيث يتولى أحد الزوجين الأمور المالية ويتولى الطرف الآخر إدارة المنزل، وإذا كان زوجك من يتعامل مع الأمور المالية، فقد تحتاجين لتثقيف نفسك حول شؤون عائلتك المالية وما تملكه وما تدين به ومقدار الدخل والنفقات.

تقدير التغيير

قد لا تنتبهي لذلك الامر، ولكن الزوج يتولى الكثير من الأمور في الحياة الزوجية بالإضافة إلى الدور الاعتيادي المتمثل في توفير المال، فهناك أشياء صغيرة يتعامل معها زوجك، من شراء البقالة إلى ضبط التلفاز وغيرها والتي لم تفكري بها أبدًا لأنك لم تكوني مضطرة لذلك ابدا.

الدعم

الطلاق تحدي عاطفي لا يستهان به، ولكن الواقع أنكِ لست بحاجة لمواجهته وحدك، فالعزلة الاجتماعية وعدم الاتكاء على الأصدقاء والعائلة خطأ كبير يزيد من صعوبة عملية الطلاق.

التعامل مع المحامي

تجنبي التعامل مع محاميك كمعالج نفسي، فلا تروي له مشاعرك وغيرها من الأمور التي لا تتعلق بدوره، الامر الذي من شأنه أن يكلفك المزيد من المال، ويشتت المحامي عن دوره وهو حماية حقوقك المالية والقانونية وحق الحضانة.

سيطرة المشاعر

خلال الطلاق يجب عليكِ النظر للأمور بعقلية إدارة الاعمال بدون عواطف، فعليكِ إدراك أنكِ تتخذين قرارات شخصية وجادة للغاية من شأنها أن تؤثر على مستقبلك ومستقبل أطفالك، لذلك عليك وضع غضبك ومشاعرك جانبا.

النظرة المظلمة

لا يعني انتهاء حياتك الزوجية أن العالم قد انتهى، فيمكنك النظر للأمر بشكل إيجابي، حيث قد تساعدك الحرية الناتجة عن الطلاق على خوض حياة اسعد.

علاقات طلاق نصائح

احدث المقالات