تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
الرضاعة الطبيعية
الرضاعة الطبيعية

أسباب تساعد على زيادة الشعور بآلام الرضاعة الطبيعية.. تعرفي إليها

2020-12-11

من المحتمل أنك قضيتِ بعض الوقت على الأقل خلال فترة الحمل وأنت قلقة بشأن آلام الولادة، ولكن ماذا عن آلام الرضاعة الطبيعية؟ فبمجرد وصول طفلك الرضيع فهناك فرصة جيدة أن تكون الرضاعة الطبيعية مصدرًا للقلق أيضًا. 

في الحقيقة أن العديد من الأمهات المرضعات يشعرن بالألم أو عدم الراحة في مرحلة ما خلال رحلة الرضاعة الطبيعية، وفي حين أن الألم قد لا يكون حتميًا، يمكن علاجة ألم الرضاعة بمجرد تحديد السبب، لذلك تابعي معنا هذا المقال للتعرف على الأسباب الشائعة للألم أثناء الرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى كيفية الحصول على بعض الراحة. 

هل آلام الرضاعة أمر طبيعي؟ 

وجدت دراسة أجرتها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في عام 2005-2007 أن أكثر من 75% من الأمهات عانين من آلام الرضاعة الطبيعية خلال الأسبوعين الأولين بعد الولادة، ومع ذلك أفاد 54% فقط أنهم طلبوا المساعدة عندما واجهوا صعوبات في الرضاعة الطبيعية. 

بينما تأمل جميع النساء في تجربة نعمة الرضاعة الطبيعية، هناك بعض المضايقات التي تظهر عندما يتم تجربه هذه المهارة الجديدة، ولحسن الحظ يمكن معالجة معظم هذه المشكلات للتخفيف أو للقضاء على الألم. 

ما الأسباب والعلاجات الشائعة لآلام الرضاعة الطبيعية؟ 

تظهر العديد من الأسباب الشائعة للألم في الأيام والأسابيع الأولى من الرضاعة الطبيعية، وقد لا تظهر لدى الآخرون حتى تمر عدة أشهر، ومن المهم أن نتذكر أن كل شخص لديه حالة خاصة، بحيث يتم تقييم ظروف تاريخك الصحي وتوقيت الألم والأعراض التي تعانين منها بشكل أفضل من قبل أخصائي. 

ويمكن لألم الرضاعة الطبيعية المستمر أن يسبب بعض الضغط النفسي الخطير ولا ينبغي تجاهله، فإذا كنتِ مهتمة بمكان البدء، فعليكِ أن تفكري في الأسئلة التالية: 
هل تعانين من ألم في الحلمة؟

يعد ألم الحلمة شكوى شائعة خلال أيام الرضاعة الطبيعية المبكرة، وقد تشعرين ببعض الإنزعاج من ذلك، ومع ذلك فإن الألم المستمر أو تلف الجلد علامة على أن شيئًا ما يحتاج للتغيير. 

يجب أن تبدو حلماتك كما هي قبل الرضاعة وبعدها، فإذا بدت الحلمتان مفلطحتين أو مقروصتين أو مجففة من اللون بعد الرضاعة، فهذه علامة على وجود مشكلة في طريقة اتصال طفلك بالثدي عند الرضاعة، ويمكن أن تتسبب نفس هذه المشكلة أيضًا في تلف الجلد مثل التشقق وأحيانًا النزيف. 

هل تعانين من ألم الاحتقان؟

يستغرق جسمك بضعة أيام بعد الولادة لزيادة إنتاج الحليب، وعندما يبدأ فإن زيادة تدفق الدم وتدفق الحليب قد يسبب تورمًا يجعل ثدييك أكبر وأثقل وأكثر صلابة.

وفي حين أن الاحتقان مؤقت ويستمر عادةً ليوم أو يومين فقط، إلّا أنه قد يسبب بعض الألم الشديد خلال تلك الفترة، وقد تشعرين بألم وحساسية في جميع أنحاء الثدي والصدر والإبط، حتى عندما تقومين بارتداء ملابسك قد يكون ذلك مزعجًا بالنسبة لك.

وللتخفيف من آلام الاحتقان جربي الاستحمام بماء دافئ، وقومي بتدليك يدوي للثدي أو استخدمي مضخة لتخفيف ضغط الحليب خاصة بين الأوقات المنفصلة للرضعات، ويمكن  أيضًا استخدام مسكنات آمنة للرضاعة الطبيعية. 

هل تعانين من تورم مؤلم في ثديك؟

أحيانًا قد يبقى الحليب داخل ثدييك ولا يتم تفريغه من القناة مما يتسبب في تكوين انسداد، وهذه الحالة تسبب أعراضًا مثل ظهور كتلة قد تكون مؤلمة وأحيانًا لا في منطقة واحدة من ثديك، أيضًا قد تشعرين بعدم الراحة في الثدي أثناء الشفط أو الرضاعة الطبيعية. 

وأفضل ما يمكنك فعله في هذه الحال هو الاستمرار في الرضاعة الطبيعية، أو يمكنك استخدام كمادات دافئة مع تدليك الثدي قبل أو أثناء الرضاعة. 

ومن المهم جدًا اللجوء للطبيب في حال أن الورم لا يختفي، حيث قد يرغب الطبيب في إجراء اختبار لك لاستبعاد وجود سرطان الثدي.
هل تعانين من آلام الظهر أثناء الرضاعة الطبيعية؟

من المحتمل أنك وجدتي نفسك تقضين الكثير من الوقت في حمل طفلك الصغير واحتضانه، ولكن مع كل هذا الوزن الزائد الذي تحملينه بين ذراعيكِ من المهم أن تدركِ ما إذا كانت الرضاعة الطبيعية تساهم في ألم ظهرك.

وقد ترغبين في تجربة وضعية الاستلقاء على الظهر أو على الجنب لأنها ستسمح لك بالتمدد مع طفلك وتخفيف الضغط على ظهرك، مع التأكيد على ضرورة الحفاظ على رطوبتك بشرب الكثير من الماء والسوائل، وأيضًا الاهتمام بالرياضة والحركة. 

وفي حين أن رحلة الرضاعة الطبيعية قد تحتوي على بعض المطبات على طول الطريق، إلّا أن ألم الرضاعة الطبيعية له سبب وحل، ويمكن أن يتيح لك العثور على الحل الصحيح الاستمتاع بالرضاعة الطبيعية والتركيز على الطرق المهمة التي تساعد طفلك على النمو. 
 

الرضاعة الطبيعية آلام الرضاعة الطبيعية أمومة معلومات
 
 

احدث المقالات