تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
هل يمكن للكمامات المضادة للميكروبات أن تحميك من الإصابة بفيروس كورونا؟
هل يمكن للكمامات المضادة للميكروبات أن تحميك من الإصابة بفيروس كورونا؟

هل يمكن للكمامات المضادة للميكروبات أن تحميك من الإصابة بفيروس كورونا؟

2020-10-22

مع عدم وجود نهاية للوباء العالمي في الأفق، قامت ماركات الأزياء والملابس الرياضية بتكييف خطوطها بسرعة٬ لتشمل أقنعة الوجه المزينة بالشعارات والرسومات الأنيقة.

تساعد أقنعة القماش في إبطاء انتشار كوفيد١٩، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. ولكن بعض الماركات وخطوط الملابس تقدمت خطوة أخرى٬ إذ بدأوا بتسويق كمامات جديدة، على أنها تحتوي خصائص مضادة للميكروبات. ولكن ما نتائج الاقنعة القماشية المضادة للميكروبات ، وهل يمكنها توفير حماية إضافية أثناء الجائحة؟


في الأشهر الأخيرة ، قدمت العلامات التجارية بما في ذلك Burberry أقنعة تدعي أنها محمية من الميكروبات والجراثيم. كما باعت علامة Armour أقنعتها في أقل من ساعة من إصدارها، وتم تسويقها على أنها نحتوي خصائص مضادة للميكروبات.


 
أما العلامة التجارية الإيطالية Diesel فبدأت ببيع ملابس الدنيم "المحاربة للفيروسات". إذ أعلنت أنها ستستخدم تقنية تسمى ViralOff - والتي على حد قولها "توقف 99٪ من أي نشاط فيروسي" وظهرت عدد من هذه القطع في مجموعتها لربيع وصيف 2021. 

يعمل ViralOff "من خلال التفاعل مع البروتينات الرئيسية ، ويمنع الفيروس من الالتصاق بألياف النسيج"، كما جاء في البيان الصحفي للديزل.


 
في الولايات المتحدة ، لا يمكن للعلامات التجارية الادعاء بأن المنتجات ستحمي مرتديها من كوفيد١٩، دون تقديم أدلة كافية. لذلك أشارت العلامات الأمريكية لمنتجاتها على أنها توفر مزيداً من الحماية أو النظافة.

إن العلاجات المضادة للميكروبات تهدف فقط إلى تثبيط نمو البكتيريا أو الفيروسات ، وليس حماية المستخدم من مسببات الأمراض. ويساعد غسل الملابس بالصابون مرة واحدة يوميًا، على النحو الموصى به من قبل منظمة الصحة العالمية إلى قتل البكتيريا والفيروسات. 

بدون اختبار علمي سليم من قبل العلامات التجارية في جميع المجالات ، من الصعب تقييم ما إذا كانت الملابس المضادة للميكروبات يمكن أن تحمي مرتديها من فيروس كورونا الجديد ، وفقًا لإيمي برايس ، عالمة الأبحاث البارزة في مختبر ستانفورد للتخدير والإعلام (AIM) 
 
وادعت العديد من هذه العلامات على أنها قامت باختبار منتجاتها على الفيروس.
 
وأضافت برايس:"إن هناك عددًا من المتغيرات التي تحدد مقدار الحماية التي يوفرها المنتج. ففي كثير من الأحيان، للبكتيريا والفيروسات طرق مختلفة للتكاثر ، وهناك أشياء مختلفة فعالة ضدها". "من المهم معرفة ما تتعامل معه ، وما الذي تم اختباره به ، وما إذا كان آمنًا لبشرة الإنسان".


 
منذ أن وصفت منظمة الصحة العالمية تفشي فيروس كورونا بأنه جائحة في مارس / آذار ، استمرت الإرشادات حول ارتداء الأقنعة. وتطلب العديد من البلدان الآن ارتداء أغطية الوجه في الأماكن العامة من أجل الحد من انتشار الفيروس.

يقول  المدير التنفيذي لرابطة معهد البحث والعمل التابع لرابطة كليات الطب الأمريكية دكتور أتول جروفر: "إن  كنت ترتدي قناعًا ويرتديه الأشخاص من حولك ، فإن انتقال فيروس كورونا سنخفض ​​لما يقارب ٩٠٪.
 
ووجد برايس أن أقنعة القماش يمكن أن "تعمل بشكل أفضل من الأقنعة الجراحية من حيث حجب الجسيمات ولكن فقط إذا تم تصنيعها جيدًا بتصميم ثلاثي الطبقات ومحكم". 
 
كان هناك عدد قليل من الدراسات المنشورة حتى الآن، لفحص تأثير العلاجات النسيجية المضادة للميكروبات والفيروسات على فيروس كورونا الجديد. ولا يوجد نوع واحد منها حول أنواع التكنولوجيا التي بدأت تستخدمها العلامات التجارية للملابس ، لذلك يتطلب كل منها دراسات فردية مكثفة للحكم على فعاليتها. 

سيكون من المهم النظر فيما إذا كان القماش المعالج قادرًا على الحماية من الفيروس، وإذا كان الأمر كذلك ، فما المدة التي يستغرقها. فلقد أكدت برايس: "أن الفيروس يمكن أن يدخل في غضون نانوثانية"

 
تختلف الشركات في كيفية وصفها للحماية التي توفرها منتجاتها.  فبعضها لا يدعي أن منتجاتهم يمكن أن تحمي الناس من مسببات الأمراض٬وأن العلاج يهدف إلى حماية النسيج نفسه ، وليس من يرتديه.
 
تقلل الأقمشة المضادة للفيروسات من مخاطر انتقال الفيروس من خلال تقليل تلوث الأسطح وإضافة مزيداً من الحماية ضد الفيروس


النسيج المضاد للفيروسات هو أحد العوامل في الحفاظ على سلامة الناس ، ولكن يجب أن يسير جنبًا إلى جنب مع تدابير أخرى ، مثل الحفاظ على مسافة اجتماعية ، وارتداء أقنعة الوجه في الأماكن المزدحمة وغسل اليدين بانتظام 
 
 

أقنعة الوجه كمامات كمامات مضادة للميكروبات أقنعة قماشية كمامات قماشية أزياء صحة كورونا

احدث المقالات

X