تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
هل يعد نزيف الأنف من أعراض كوفيد-19؟
هل يعد نزيف الأنف من أعراض كوفيد-19؟

هل يعد نزيف الأنف من أعراض كوفيد-19؟

2021-05-03

كوفيد-19 هو عبارة عن مرض تنفسي شديد العدوى، وقد تختلف الأعراض من شخص لآخر ولكن الأكثر شيوعًا من الأعراض تشمل الحمى والسعال والتعب. 

وفي الواقع، يمكن أن يصاب بعض الأشخاص، خاصة أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا والذين يعانون من ظروف صحية سابقة بأمراض قد تهدد الحياة، ويعتقد الباحثون أن الأشخاص المصابين بكوفيد-19 قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بنزيف في الأنف.

ومن خلال هذه المقالة سنلقي نظرة على ما آخر ما توصلت إليه الأبحاث حول العلاقة بين نزيف الأنف وكوفيد-19، كما سنلقي نظرة على الأعراض الأخرى الأكثر شيوعًا للفيروس. 
نزيف الأنف وكوفيد-19

إن نزيف الأنف شائع وله مجموعة واسعة من الأسباب المحتملة، وفي الحقيقة أي شيء يجفف أنسجة أنفك أو يسبب إصاب يمكن أن يؤدي إلى نزيف في الأنف، مثل الحساسية، التهيج الكيميائي، الهواء البارد، عدوى الجهاز التنفسي وغيرها من الأسباب. 

وقد أثبت الباحثون أن الفيروس المسبب لكوفيد-19 يمكن أن يدخل الخلايا من خلال مستقبل يسمى الإنزيم المحول وقد تم العثور عليه في أجزاء كثيرة من الجسم بما في ذلك الخلايا التي تبطن الجهاز التنفسي، القلب، الأوعية الدموية، الكلى، الجهاز الهضمي. 

وتحتوي الأنسجة التي تبطن الأنف على أعلى تركيز من هذا الإنزيم، وبحسب العلماء والأبحاث فإن الفيروس يسبب التهابا في الأنف مما قد يزيد من فرص الإصابة بنزيف في الأنف، بالإضافة لذلك، وجدت بعض الدراسات الصغيرة دليلًا على أن الأشخاص المصابين بكوفيد-19 يعانون من نزيف في الأنف بشكل متكرر أكثر من الأشخاص غير المصابين. 

نزيف الأنف بعد تلقي الأكسجين

وجد الباحثون أن الأشخاص المصابين بكوفيد-19 الذين يتناولون الأكسجين وأدوية تسييل الدم أكثر عرضة للإصابة بنزيف الأنف،حيث تم فحص وتيرة نزيف الأنف في مجموعة من 104 أشخاص تم إدخالهم المستشفى وكان هناك 30 منهم أصيبوا بنزيف في الأنف وذلك بسبب الأكسجين. 

نزيف الأنف بعد المسحات

على الرغم من ندرة ذلك، إلّا أنه قد يصاب بعض الأشخاص بنزيف في الأنف بعد خضوعهم لمسحة أنف لاختبار كوفيد-19، وفي معظم الأحيان يكون نزيف الأنف طفيفًا ولا يستدعي القلق. 

أكثر أعراض كوفيد-19 شيوعًا في الأنف

في دراسة فحصت أعراض الأنف لدى مجموعة من 417 شخصًا مصابين بفيروس كوفيد-19 الخفيف أو المتوسط، ووجد الباحثون أن 357 شخصًا أبلغوا عن تغيرات في قدرتهم على الشم، ومن بين هؤلاء الـ357 شخًصًا: 

79.6% أفادوا بفقدان حاسة الشم

20.4% أفادوا بانخفاض القدرة على الشم

12.6% عانوا من حالة تؤدي إلى شم رائحة أشياء غير موجودة

32.4% عانوا من تشويه في الروائح

ووجدت مراجعة أخرى للدرسات وجود احتقان بالأنف لدى 4.1% في مجموعة من الأشخاص المصابين وعددهم 773، وتم الإبلاغ عن نزيف في الأنف لـ2.1% من الناس.

متى ترى الطبيب؟

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بكوفيد-19، فعليك عزل نفسك عن الآخرن لمدة 10 أيام، وإذا كانت الأعراض خفيفة يمكنك علاج نفسك في المنزل، وإذا أمكن يجب أن تحاول استخدام حمام منفصل عن الأشخاص الآخرين في منزلك.

ومن الأفضل عدم زيارة الطبيب شخصيًا إذا كانت لديك أعراض خفيفة لأنها قد تعرض الآخرين لخطر الإصابة بالفيروس، وإذا كنت بحاجة لزيارة الطبيب من الأفضل الاتصال مسبقًا. 

نزيف الأنف أعراض كوفيد-19 كورونا

احدث المقالات

X