تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
سلس البول
سلس البول

ما هي أسباب سلس البول وكيف يمكن علاجه بعيدًا عن الأدوية؟!

2020-10-28

يعتبر الكثير أن سلس البول مرضًا محرجًا لا ينبغي الحديث عنه، مما يجعلهم يعانون في صمت، ويعتقد بعض الأشخاص أنه مجرد جزء من الشيخوخة وعليهم تحملها، إلا أن الأمر ليس كذلك، حيث يمكن علاج حوالي 80٪ من سلس البول تمامًا.

يحدث سلس البول عندما لا يتحكم الشخص في البول الخارج من المثانة، يعتبر سلس البول عرض وليس مرض.

يمكن أن يحدث لعدد من الأسباب ومن ضمنها الحمل أو الولادة، جراحة الحوض، إصابة في منطقة الحوض أو الحبل الشوكي، الأمراض العصبية مثل التصلب المتعدد، العيوب الخلقية التي تصيب المثانة، والتغيرات التنكسية المرتبطة بالشيخوخة.

تشكل السمنة أو وجود تاريخ من الإصابة في العائلة، خطر متزايد للمعانا من سلس البول أيضًا.

علاج سلس البول

هناك مجموعة من العلاجات للسيطرة على سلس البول، ويعتمد العلاج على نوع سلس البول وشدته، ومن ضمنها:

نمط الحياة

يلزم إجراء تغييرات في نمط الحياة بما في ذلك فقدان الوزن إذا لزم الأمر وتقليل الكافيين وتناول السوائل بكثرة لأنها تمنع تهيج المثانة، في حالة المعاناة من سلس البول.

وتعمل زيادة الوزن على ضعف عضلات قاع الحوض، كما يجب التوقف عن التدخين، حيث يضعف السعال قاع الحوض.

كما يجب تجنب الإمساك عن طريق تناول الكثير من الألياف والسؤال، للمحافظة على سلاسة حركة الأمعاء.

بالاضافة إلى ذلك، تجنب رفع الأشياء الثقيلة إذا حدث تسرب وقم دائمًا بشد عضلات قاع الحوض عندما تحتاج إلى القيام بذلك.

التمارين

يتم إتباع تمارين قاع الحوض بواسطة اختصاصي علاج طبيعي ثلاث مرات على الأقل يوميًا لمدة ثلاثة أشهر.

الأجهزة المساعدة

تساعد المخاريط المهبلية في تدريب عضلات الحوض، كما يمكن الاستعانة بالأجهزة الإلكترونية للنساء اللواتي لا يستطعن تقليص عضلات قاع الحوض.

ويمكن أن تساعد منتجات سلس البول مثل السراويل والفوط والقسطرة في إدارة سلس البول إلا أنها لا تحل محل العلاج.

الأدوية

تعتبر الأدوية مفيدة في حالات سلس البول الإلحاحي ولكنها قد تستغرق أسابيع حتى تظهر فاعليتها وتسبب آثارًا جانبية، ويمكن اللجوء إلى الجراحة عندما لا تؤدي التقنيات الأخرى إلى تحسين الأعراض. 

سلس البول صحة رشاقة وقاية مرض علاج

احدث المقالات

X