تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
الغدة الدرقية
الغدة الدرقية

أطعمة يجب تناولها وأخرى تجنبها لمرضى الغدة الدرقية

2022-05-13

قصور الغدة الدرقية هو حالة صحية هرمونية شائعة حيث لا ينتج الجسم ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية، هذه الهرمونات مسؤولة عن نمو الخلايا وإصلاح التمثيل الغذائي.

قد لا يسبب قصور الدرقية أعراضًا ملحوظة في المراحل المبكرة. بمرور الوقت، يمكن أن يسبب قصور الدرقية عددًا من المشكلات الصحية، مثل السمنة، وآلام المفاصل، والعقم وأمراض القلب.

يعاني حوالي 1-2 في المائة من الناس في جميع أنحاء العالم من هذه المشكلة الصحية. تزيد احتمالية إصابة النساء بهذه الحالة بعشر مرات مقارنة بالرجال.

من المهم إدارة الحالة في الوقت المناسب، وهو أمر لا يمكن تحقيقه إلا بالأدوية واتباع نظام غذائي صحي. وفي هذا المقال نقدم  المزيد عن الأطعمة التي يجب على الشخص الذي يعاني من قصور الغدة الدرقية تناولها والأطعمة التي يجب تجنبها.

الأطعمة التى يجب تناولها:

الخضار الورقية الخضراء

الخضار الورقية الخضراء والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور مفيدة للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة الصحية.

الزنك

الزنك يساعد على تنظيم عمل الغدة، مما يعطي إشارة للغدة الدرقية لإفراز الهرمونات. لذا، فإن تضمين الأطعمة الغنية بالزنك في النظام الغذائي يمكن أن يساعد في تغطية أعراض اختلال توازنها.

السيلينيوم

السيلينيوم هو معدن أساسي آخر يساعد في الأداء السليم للغدد الدرقية. وهو أحد مضادات الأكسدة التي تحمي الغدة الدرقية من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة. وتعد المكسرات البرازيلية والتونة والسردين والبيض والبقوليات هي بعض المصادر الممتازة للسيلينيوم.

اليود

اليود معدن ضروري لصنع هرمونات الغدة الدرقية. الأشخاص الذين يعانون من نقص اليود هم أكثر عرضة للإصابة بقصور الغدة الدرقية. يمكن أن تساعد إضافة الأطعمة الغنية باليود مثل الأعشاب البحرية والأسماك ومنتجات الألبان والبيض في التغلب على هذا النقص.

 الفواكه والخضروات

تعد الفواكه الغنية بالفيتوستيرول مفيدة أيضًا لجهاز المناعة، بما في ذلك، التوت الأزرق وزيت الزيتون والمكسرات والشاي الأخضر والقرنفل والتفاح مفيدة لصحة الغدة الدرقية.

الأطعمة التى يجب تجنبها:

الغيتروجين (Goitrogens)

هي مواد تعطل إنتاج هرمونات الغدة الدرقية بالتدخل في امتصاص اليود في الغدة الدرقية. تحتوي العديد من الأطعمة على مُضادات الغيتروجين مثل منتجات الصويا والخضروات مثل البروكلي والقرنبيط. حتى الفواكه مثل الخوخ والبرقوق مليئة بهذا المركب.

الأطعمة المصنعة والمقلية

تحتوي الأطعمة المصنعة والمقلية بشكل كبير على دهون غير مشبعة، مما قد يؤدي أيضًا إلى تفاقم أعراض قصور الغدة الدرقية. إلى جانب ذلك، قد لا يكون تناول الألياف الغذائية مباشرة بعد تناول دواء الغدة الدرقية فكرة جيدة، سوف تقوم الألياف بالتداخل مع الأدوية، ولهذا، يجب على المرء تناول الألياف الغذائية بعد 2-3 ساعات من تناول الأدوية.

نصائح لإدارة قصور الغدة الدرقية

من المؤكد أن النظام الغذائي والدواء مهمان لإدارة حالتك عندما تعاني من قصور الغدة الدرقية، ومع ذلك، هناك عدد قليل من العوامل الأخرى التي تعتبر مسؤولة بشكل متساوٍ.

شرب الكثير من الماء

يجب على كل فرد شرب ما لا يقل عن 2 لتر من الماء يوميًا للبقاء بصحة جيدة. يساعد الماء على طرد السموم من الجسم وهو ضروري لعمل الجسم بشكل سليم.

الأكل الواعي

الأكل الواعي لا يقل أهمية عن الأكل الصحي. الإفراط في تناول الطعام يفسح المجال لأمراض غير مرغوب فيها مثل زيادة الوزن ومشاكل المعدة وغيرها. تناول الطعام لملء معدتك وتجنب الأكل العاطفي.

مارس اليوغا والتأمل للتحكم في مستوى التوتر لديك

الإجهاد هو السبب الرئيسي لقصور الغدة الدرقية. لذلك، حاول إدارة مستوى التوتر لديك لإبقاء الأعراض تحت السيطرة. مارس اليوغا والتأمل لتقليل مستوى التوتر لديك.

الغدة الدرقية صحة تغذية

احدث المقالات