تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
هل يمكن أن يعالج صابون حليب الماعز الأكزيما؟
هل يمكن أن يعالج صابون حليب الماعز الأكزيما؟

هل يمكن أن يعالج صابون حليب الماعز الأكزيما؟

2021-04-28

قبل أن ندخل في التفاصيل، سنتحدث في البداية عن صابون حليب الماعز، فهو مثل أنواع الصابون الطبيعي الأخرى، يصنع من الغسول الممزوج بالدهون والزيوت، ونظرًا لأن حليب الماعز له بنية مختلفة عن حليب البقر فهو مفضل لدى بعض الأشخاص الذين لديهم حساسية من حليب البقر. 

وفي الحقيقة قد يكون لحليب الماعز بعض الفوائد المعزز للمناعة وغيرها من الفوائد إذا تم شربه، ويعتقد بعض الناس أن استخدامه موضعيًا على شكل صابون يمكن أن يوفر نفس الفوائد لأمراض الجلد مثل الأكزيما.

وعلى الرغم من أن هناك القليل من الأبحاث التي تثبت أن صابون حليب الماعز يعالج الأكزيما، إلّا أننا من خلال هذه المقالة سنحاول أن تأتي بما معروف وموثوق إليك لمعرفة ما إذا كان صابون حليب الماعز علاجًا منزليًا للمصابين بالأكزيما. 

فوائد استخدام صابون حليب الماعز لعلاج الأكزيما

صابون حليب الماعز مقشر طبيعي

يحتوي حليب الماعز على حمض اللاكتيك،و هو حمض ألفا هيدروكسي طبيعي ولطيف، ويوجد في بعض أنواع قشور الجلد التجارية نظرًا لمدى فعاليته في التقشير وتشجيع تجديد الخلايا، وقد يساعد تنظيف بشرتك بصابون حليب الماعز على إذابة خلايا الجلد الميتة والكشف عن خلايا الجلد الأصغر سنًا تحتها. 

صابون حليب الماعز يحتوي على البروبيوتيك

يحتوي حمض اللاكتيك من حليب الماعز على البروبيوتيك، وفي الواقع تم تجربة البروبيوتيك عن طريق الفم باستخدام بكتيريا حمض اللاكتيك للمساعدة في علاج الأكزيما عند الرضع، ونظرًا لأن هذه البروبيوتيك الموجودة في حمض اللاكتيك الموجود في حليب الماعز كانت علاجًا موضعيًا فعالًا عند الرضع، فقد يكون الأمر يستحق المحاولة. 

صابون حليب الماعز يحافظ على ترطيب الجلد

حمض اللاكتيك لا يضيف فقط البروبيوتيك ويقشر بشرتك، حيث يعتبر حمض اللاكتيك الموجود في حليب الماعز مع الدهون والزيوت الطبيعية في الحليب مرطبًا طبيعيًا، وهذا يعني أن صابون حليب الماعز قد يقوي حاجز الجلد ويحافظ على الرطوبة بداخله، وبالتالي الجلد الرطب أكثر مقاومة للأكزيما.

الآثار الجانبية 

يعمل صابون حليب الماعز بشكل رائع مع بعض الأشخاص، ولكنه ليس مناسبًا للجميع، حيث أشارت دراسة نُشرت عام 2017 إلى أن استخدام صابون حليب الماعز لعلاج الأمراض الجلدية الالتهابية مثل الأكزيما، قد يزيد من احتمالية الإصابة برد فعل تحسسي لاستهلاك حليب الماعز ومنتجات حليب الماعز، وتشير الأبحاث أيضًا إلى أن امتصاص مكونات معينة من خلال حاجز جلدي ضعيف يمكن أن يؤدي إلى الحساسية الغذائية في وقت لاحق. 

كيف يمكن استخدام صابون حليب الماعز لعلاج الأكزيما؟ 

في حال كنت مهتمة باستخدام صابون حليب الماعز لعلاج الأكزيما، فلديك خياران: 

أولًا، تحتاجين إلى العثور على المنتجات المناسبة، بحيث يمكن صنع صابون حليب الماعز من مسحوق أو من حليب الماعز الطازج والذي يؤكد البعض أنه الأفضل للحصول على أقصى قدر من الفوائد ولعلاج الأكزيما.

ثانيًا، يفضل  اختبار رد فعل جلدك تجاه صابون الماعز، حيث يمكنك ببساطة إضافة القليل من الصابون إلى الماء الدافئ في الحوض والاستمتاع بحمام هادئ في الوقت الذي يتم فيه التأكد إذا ما كان الجسم حساس للصابون أو لا، كما يجدر الذكر أن يتم إبعاد الصابون عن أعين الأطفال. 
 

الأكزيما صابون حليب الماعز العناية بالبشرة أمراض جلدية

احدث المقالات

X