تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
القفطان المغربي
القفطان المغربي يسيطر على ممشى أسبوع موضة باريس (صور)

القفطان المغربي يسيطر على ممشى أسبوع موضة باريس

2020-05-06

في حين أنه عادة ما ترتبط اسابيع الموضة بتصاميم عصرية من توقيع أبرز المصممين العالمين تتسم بالطابع الغربي، إلا أنه للمسات العربية بصمتها الخاصة.

وبجانب عدد لا يحصى من التصاميم الغربية العصرية، تميز أسبوع موضة باريس بالروح العربية الاصيلة، حيث كان للقفطان المغربي حضورًا قويًا وسيطرة على الممشى.

فحسبما ذكرته صحيفة " أخبار العالم المغربية" الناطقة باللغة الفرنسية والانجليزية، ضم أسبوع الموضة الباريسي مؤخرًا، عرض "أورينتال فاشون شو" أو "عرض الأزياء الشرقية" في دورته الـ 34، والذي اُقيم في "كاروسيل ديو لوفر".

جاء العرض بعنوان "عجائب طريق الحرير"، وجمع كوكبة من أبرز المصممين من المغرب ومصر ولبنان والسعودية والكويت وتونس، بالإضافة إلى باكستان والجزائر وكازاخستان وأذربيجان ومدينة الناصرة في فلسطين.

ومن أبرز المصممين، مثلت كل من المصممات "سميرة حدوشي" و"هدى سربوتي" و"فاطيما الزهراء الفيلالي"، بلدهن المغرب وقدمن تصميمات مميزة للقفطان.

تشتهر "سميرة" بلقب "سفيرة القفطان المغربي"، حيث تتخصص في تصميم القفطان والجلابة والكاب، بالإضافة إلى الأزياء المغربية الرجالية، كما تتميز تصميمات سميرة بجرأة الألوان والخامات الفضفاضة، كما تبتعد تصميماتها عما هو تقليدي.

 

بينما تلجأ "هدى" إلى النعومة والاناقة مع لمسة تنقلك إلى عالم من السحر في تصميماتها، وخاصة فيما يتعلق بالتطريز، كما تتفنن "فاطيما" في الجمع بين البساطة والجاذبية في تصميماتها للقفطان، ليبدو القفطان لافتًا للنظر على الرغم من بساطته.

بالإضافة إلى ذلك، تجمع "فاطيما" بين التقليدي والعصري، لتعكس مختلف الأذواق مع الإبقاء على الطابع المغربي الأصيل للقفطان، وقد سبق وقالت "فاطيما" إنها دائمًا ما تسعى إلى تقديم قفطان يجمع بين الحداثة والأصالة.

وفي الصور، يمكن رؤية كيف تميزت تصاميم القفطان بألوان متنوعة، بينها الزاهي مثل درجات الأخضر الفاتحة والبرتقالي جنبًا إلى جنب مع ألوان النبيذي والاخضر الزمردي الداكن والأسود أيضًا، ولكن بتطريزات متنوعة تضفي لمسة استثنائية لكل تصميم.

كما تميزت التصاميم بتقديم القفطان بأكثر من طابع، فمنها ما جاء مكدس بالتطريزات البراقة، وخاصة تلك باللون الذهبي البرونزي من الباييت اللامع، بينما اعتمدت تصاميم أخرى على التطريزات اليدوية المفعمة بالألوان، ولا ننسى استخدام الاقمشة الفاخرة، مثل المخمل والشمواه وغيره.

هذا وفي أحد اللقاءات، قالت " هند جودار"، مؤسسة ورئيسة أسبوع الأزياء الشرقي في باريس: "لا يزال القفطان أساسي في عرض الأزياء الشرقية، وأنا فخورة للغاية كمغربية لتمثيل المغرب لتقديم هذا المشروع المتنوع والمتفتح في باريس عاصمة الموضة في العالم".

ويجدر بالذكر أن "أسبوع الأزياء الشرقي" والذي تأسس في عام 2004، يعد أول حدث عالمي للأزياء في باريس يُكرس للأزياء والموضة الشرقية، خاصة أن منظمو الحدث ينظرون إلى الأزياء كوسيلة لتعزيز التبادل الثقافي بين الشرق والغرب.

قفطان مغربي  The Kite Runner أزياء شرقية باريس أسبوع الأزياء الشرقي أسبوع موضة باريس المغرب
 
 

احدث المقالات